منظمة العفو الدولية: طالبان قتلت مواطنين من الأقليات مما أجج مخاوف الأفغان (Rahmat Gul/AP)

قالت منظمة العفو الدولية إن مقاتلي طالبان عذّبوا وقتلوا أفراداً من أقلية عرقية في أفغانستان بعد دخول قريتهم مؤخراً.

وقبيل صلاة الجمعة اليوم، حثّ القادة الأئمة على استخدام الخطب للدعوة للوحدة وحث الناس على عدم الفرار من البلاد ومواجهة "الدعاية السلبية" عنهم.

وقالت الجماعة الحقوقية إنّ باحثيها تحدثوا إلى شهود عيان في ولاية غزنة رووا كيف قتلت طالبان 9 رجال من الهزارة في قرية مندراخت يومَي 4 و6 يوليو/تموز. وأضافت أن 6 من الرجال قتلوا بالرصاص فيما تعرض 3 للتعذيب حتى الموت.

وقالت أغنيس كالامارد رئيسة منظمة العفو الدولية إن وحشية عمليات القتل كانت "تذكيراً بالسجل السابق لطالبان، ومؤشراً مروعاً لما قد يجلبه حكم طالبان".

من ناحية أخرى أعربت منظمة مراسلون بلا حدود عن انزعاجها من الأنباء التي أفادت بأن مقاتلي طالبان قتلوا أحد أفراد عائلة صحفي أفغاني يعمل لحساب الإذاعة الألمانية دويتشه فيله يوم الأربعاء.

وقالت الإذاعة الألمانية في وقت متأخر أمس الخميس إن "مقاتلي طالبان الذين كانوا يلاحقون صحفياً يعمل لدى دويتشه فيله قتلوا بالرصاص أحد أقاربه وأصابوا آخر بجروح خطيرة".

الفرار من طالبان

في سياق منفصل قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة إنّ معظم الأفغان غير قادرين على مغادرة بلادهم، مضيفة أن أولئك الذين ربما يواجهون الخطر "ليس أمامهم طريق واضح للفرار".

وجددت شابيا مانتو المتحدثة باسم المفوضية دعوة البلدان المجاورة لإبقاء الحدود مفتوحة أمام طالبي اللجوء في ضوء ما وصفتها بأنها "أزمة متصاعدة".

وذكرت أنه لم يكن يوجد سوى "تحركات محدودة" للأفغان الذين يعبرون الحدود إلى باكستان وإيران.

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي اليوم الجمعة إن أكثر من 18 ألف شخص نُقلوا جواً من كابل منذ استيلاء طالبان على العاصمة الأفغانية، وتعهد بتكثيف جهود الإجلاء مع تصاعد الانتقادات لطريقة تعامل الغرب مع الأزمة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً