القضاء البريطاني يوجّه تهمة القتل العمد إلى شابّ يبلغ 25 عاماً في الجريمة التي أودت بحياة النائب البريطاني ديفيد أميس (Kirsty Wigglesworth/AP)

وجهت السلطات القضائية البريطانية تهمة القتل العمد إلى شابّ يبلغ 25 عاماً في الجريمة التي أودت بحياة النائب البريطاني ديفيد أميس الأسبوع الماضي، وفق مكتب الادعاء الملكي والشرطة.

ويواجه علي حربي علي، البريطاني صومالي الأصل، الذي اعتُقل الجمعة الماضية في موقع الهجوم في ليه-أون-سي شرقيّ لندن، تهمة منفصلة أيضاً هي التحضير لارتكاب أعمال إرهابية.

وسُجِن علي احتياطياً إلى حين مثوله أمام المحكمة الجنائية المركزية "أولد بايلي" في جلسة استماع إدارية الجمعة.

وقُتل أميس، الأب لخمسة أطفال البالغ 69 عاماً، طعناً خلال لقائه مؤيديه داخل كنيسة في دائرته الانتخابية، في ثاني جريمة من نوعها خلال السنوات الخمس الماضية تستهدف نائباً بريطانياً.

وأشاد أعضاء في مجلس العموم بالنائب المحافظ المخضرم بدعوات لتحسين الأمن لممثلي الأمة المنتخبين.

وكانت النائبة العمالية جو كوكس قُتِلت خلال لقائها ناخبين في الفترة التي سبقت التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران 2016.

وقال نيك برايس رئيس وحدة مكافحة الجرائم الخاصة ومكافحة الإرهاب نقلاً عن محامين، إن جريمة قتل أميس "مرتبطة بالإرهاب ولها دوافع دينية وعقَدِيَّة"، مضيفاً أن علي "اتُّهِم أيضاً بالتحضير لارتكاب أعمال إرهابية".

ولفت إلى أن هذا "يأتي بعد مراجعة الأدلة التي جمعتها شرطة متروبوليتان في تحقيقاتها".

وقال مات جوكس مساعد مفوض شرطة متروبوليتان لندن إن التحقيقات في القضية جارية.

وأضاف في بيان: "كانت في وسائل الإعلام تكهنات واسعة بشأن خلفية الرجل الذي وُجّه إليه الاتهام وتاريخه ودوافعه"، موضحاً: "أتفهّم المستوى الهائل من الاهتمام العامّ بهذه القضية".

وتابع: "لكن الاتهام وُجّه الآن، ومن المهمّ أن يمارس الجميع ضبط النفس عند التعليق (حول الجريمة) في العلن، لضمان عدم المسّ بإجراءات المحاكمة المستقبلية بأي شكل".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً