خلص التحقيق إلى أن 96% من المتهمين رجال و83% من الضحايا نساء و63% دون سن 15 عاماً حسب الوزارة (AA)

كشف تحقيق وطني فرنسي استمر لمدة عام، يهدف إلى كشف الستار عن وقائع العنف الجسدي في المجال الرياضي ومكافحتها، عن اشتباه بما يزيد على 400 مدير فني ومدرب، بالإضافة إلى آخرين في ارتكاب انتهاكات أو التستر عليها.

وبحسب البيانات الصادرة الجمعة عن وزارة الرياضة الفرنسية، كان معظم الضحايا دون سن 15 عاماً. وتضمنت الانتهاكات المزعومة الاعتداء الجنسي أو التحرش أو غيرهما من أشكال العنف.

وقالت الوزارة إن 60 شخصاً واجهوا إجراءات جنائية، وجرى فصل أكثر من 100 بشكل مؤقت أو دائم من مناصبهم، فيما تأخذ التحقيقات المحلية مجراها في حالات أخرى.

وامتدت الانتهاكات في عموم القطاع الرياضي في البلاد، وتطال الاتهامات حوالي 48 اتحاداً رياضياً.

وخلص التحقيق إلى أن 96% من المتهمين رجال، و83% من الضحايا نساء، و63% دون سن 15 عاماً، حسب الوزارة.

التحقيق بدأ في فبراير/شباط 2020 بعد أن صرحت بطلة التزلج الفرنسية، سارة أبيتبول في كتاب، أنها تعرضت للاغتصاب من المدرب جيل باير في الفترة 1990-92، عندما كانت في سن المراهقة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً