سفينة بيرديانسك الأوكرانية إحدى السفن الثلاث المحتجزة لدى روسيا (Reuters)

يعقد مجلس الأمن الدولي الإثنين، اجتماعاً طارئاً يبحث خلاله التصعيد العسكري الذي جرى الأحد بين روسيا وأوكرانيا، إثر احتجاز البحرية الروسية 3 سفن عسكرية أوكرانية في مضيق كيرتش.

وبحسب مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، فإن الاجتماع ينعقد بناء على طلب من روسيا ومن أوكرانيا.

وأعلن الرئيس الأوكراني بيدرو بوروشينكو، خلال مشاركته في اجتماع لمجلس الأمن القومي والدفاع، دعمه لمقترح فرض الأحكام العرفية في البلاد، على خلفية التصعيد الحاصل بين بلاده وروسيا.

وأوضح أن فرض الأحكام العرفية لا ينص على التعبئة الفورية، مشيراً إلى وجوب اتخاذ جميع التدابير لحماية الدولة.

من جانبه قال الأمين العام لمجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني ألكسندر تورتشينوف، إن هجوم السفن الحربية الروسية على السفن الأوكرانية، يعتبر عملية عسكرية ضد بلاده.

في المقابل أكّدت موسكو أنّها احتجزت السفن الثلاث في إجراء أطلقت خلاله النار، ما أسفر عن إصابة ثلاثة بحارة أوكرانيين بجروح، بينما قال الجيش الأوكراني إنّ عدد جرحاه هو ستّة وليس ثلاثة.

واتّهمت موسكو السفن الحربية الأوكرانية بالقيام بـ"أنشطة غير مشروعة في المياه الإقليمية الروسية".

ومضيق كيرتش هو الطريق البحري الوحيد بين البحر الأسود وبحر آزوف ويُعَدُّ محوراً إستراتيجيّاً ذا أهمية قصوى لكل من روسيا وأوكرانيا.

وقال جهاز الأمن الروسي في بيان الأحد، إنّه "بغية إرغام السفن العسكرية الأوكرانية على التوقّف تم استخدام السلاح"، مؤكّداً أنّه "تم احتجاز سفن البحرية الأوكرانية الثلاث".

وأضاف بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية أنّ "ثلاثة عناصر من الطاقم الأوكراني أصيبوا بجروح تلقّوا رعاية طبية وحياتهم ليست في خطر".

وبحسب جهاز الأمن الروسي فإن السفن الأوكرانية لم تستجب "للطلبات المشروعة" لسفن السلطات الروسية بالتوقّف و"قامت بمناورة خطرة".

وإثر هذا التصعيد دعا الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي كلّاً من روسيا وأوكرانيا إلى نزع فتيل التوتر، وطَالَبا موسكو بأن تضمن مجدّداً حرية العبور في مضيق كيرتش.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان "نتوقع من روسيا أن تضمن مجدّداً حرية العبور في مضيق كيرتش، ونطالب جميع الأطراف بالتصرّف بأقصى درجات ضبط النفس، من أجل خفض حدة التوتر فوراً". كما دعا حلف شمال الأطلسي على لسان المتحدثة باسمه إلى "ضبط النفس وخفض حدة التوتر".

وقفة احتجاجية أمام السفارة الروسية في العاصمة الأوكرانية كييف (AP)
اجتماع مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني بمشاركة الرئيس بيدرو بوروشينكو (AA)
TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً