عقد مجلس الدفاع المشترك الأربعاء، اجتماعاً في العاصمة العمانية مسقط، بمشاركة قطر وغياب وزير الدفاع وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

أكد وزير شؤون الدفاع العماني عزم الجميع على مواصلة العمل والاستمرار في الارتقاء بقدرات القوات المسلحة لدول المجلس
أكد وزير شؤون الدفاع العماني عزم الجميع على مواصلة العمل والاستمرار في الارتقاء بقدرات القوات المسلحة لدول المجلس (صحيفة الرياض)

عقد مجلس الدفاع المشترك الأربعاء، اجتماعاً في العاصمة العمانية مسقط، بمشاركة قطر وغياب وزير الدفاع وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حسب وكالة الأناضول.

وأوضح مجلس التعاون الخليجي في بيان، أن "وزراء الدفاع بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حضروا اجتماع الدورة السادسة عشرة لمجلس الدفاع المشترك في مسقط اليوم"، دون تسمية الحضور.

وأكد وزير شؤون الدفاع العماني بدر بن سعود "عزم الجميع على مواصلة العمل والاستمرار في الارتقاء بقدرات القوات المسلحة لدول المجلس، وتطويرها في سبيل الوصول إلى تحقيق الأهداف المشتركة".

وشدد محمد الفلاسي وزير الدولة لشؤون الدفاع الإماراتي على "أهمية الاستمرار بتطوير منظومة مجلس التعاون العسكري والدفاعي المشترك بخاصة في المرحلة الدقيقة التي نمر بها وظروف التوتر التي تشهدها المنطقة".

وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف بن راشد الزياني: إن "مجلس الدفاع المشترك لوزراء الدفاع كان عند مستوى المسؤولية والواجب المقدس".

وأضاف: "لقاء الوزراء في مسقط دليل ناصع على أن هذه المنظومة الخيرة هي الكيان الذي يجمعنا ويوحد جهودنا ويرسخ أمننا وأماننا واستقرارنا، بخاصة في الظروف الراهنة".

وتابع: "ما تشهده المنطقة من حولنا من حروب وصراعات وأنشطة إرهابية يحتم على دول المجلس أن تكون على أهبة الاستعداد والجاهزية، دفاعاً عن سيادتها ومكتسباتها وإنجازاتها".

وتشهد منطقة الخليج حالة توتر، إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية وبخاصة الرياض طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران.

المصدر: TRT عربي - وكالات