وصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تونس في زيارة بطلب منه، ضمن جولة تشمل 10 دول، وتسود برنامج الزيارة حالة من التكتم، وسط مظاهرات ومسيرات شعبية ودعاوى قضائية ضدّ الزيارة.

الرئيس التونسي  الباجي قايد السبسي كان في استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في المطار - وكالة واس
الرئيس التونسي  الباجي قايد السبسي كان في استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في المطار - وكالة واس ()

وصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مساء الثلاثاء، إلى تونس، في زيارة غير معلنة المدة، يلتقي فيها رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي.

وتسود برنامج الزيارة حالة من التكتم الرسمي وفقاً لوكالة الأناضول، إذ تتزامن مع مظاهرات شعبية رافضة لها.

وخرج مئات التونسيين، الثلاثاء، في مسيرة احتجاجية وسط العاصمة تونس رفضاً لزيارة ولي العهد السعودي، وذلك على خلفية اتهامات له بالوقوف وراء مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وكانت منظمات نقابية ومدنية وطلابية وأحزاب سياسية تونسية، عبّرت عن رفضها زيارة بن سلمان، متهمة إياه بالوقوف وراء مقتل خاشقجي.

من الشعارات التي رفعها مناضلو #الحراك في وقفة اليوم الاحتجاجية ضد زيارة القاتل #مبس #لا_اهلا_ولا_سهلا

Posted by ‎Imed Daimi - عماد الدائمي‎ on Tuesday, 27 November 2018

في السياق نفسه، أذِن وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية في تونس، لفرقة الشرطة العدلية، بإجراء الأبحاث الضرورية في حقّ ولي العهد السعودي، على خلفية شكوى رسمية تقدمت بهاالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، يوم الإثنين، ضدّ ولي العهد السعودي، معتمدةً على التقرير المتعلق بأوضاع حقوق الإنسان باليمن.

كذلك دعت نقابة الصحفيين التونسيين إلى فتح تحقيق في الموضوع واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإحالة الملف إلى المدّعي العامّ للمحكمة الجنائية الدولية.

رسميا محمد بن سلمان متابع قضائيا في تونس: إذن اليوم الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس...

Posted by ‎النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين-Snjt‎ on Tuesday, 27 November 2018

ومنذ الخميس الماضي زار بن سلمان الإمارات والبحرين ومصر، ضمن أول جولة خارجية له منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية المملكة بمدينة إسطنبول مطلع تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

يُذكر أن زيارة ولي العهد السعودي لتونس، تأتي بطلب منه، ضمن جولة تشمل 10 دول، وهو في طريقه إلى قمة العشرين التي ستُعقَد في الأرجنتين في 30 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، حسبما أكدت الناطقة باسم الرئاسة التونسية سعيدة قراش، الأسبوع الماضي.

وتواجه السعودية أزمة دولية كبيرة على خلفية قضية خاشقجي، إذ أعلنت المملكة في 20 تشرين الأول/أكتوبر الماضي مقتله داخل قنصليتها في إسطنبول، بعد 18 يوماً من الإنكار. وقدّمَت الرياض روايات متناقضة عن اختفاء خاشقجي قبل أن تقول إنه قُتل وقُطّعَت جثته بعد فشل "مفاوضات" لإقناعه بالعودة إلى السعودية، مما أثار موجة غضب عالمية ضد المملكة، ومطالبات بتحديد مكان الجثة.

المصدر: TRT عربي - وكالات