أرسل علماء بريطانيون خطاباً احتجاجياً إلى سلطات بلادهم للتعبير عن قلقهم من التعسف في إصدار تأشيرات دخول مؤقتة لمجموعة باحثين من أفريقا وآسيا، كان من المزمع مشاركتهم في مؤتمر صحي عالمي.

السلطات البريطانية تتعنّت في منح تأشيرات دخول مؤقتة لخبرات طبية من أفريقيا وآسيا
السلطات البريطانية تتعنّت في منح تأشيرات دخول مؤقتة لخبرات طبية من أفريقيا وآسيا (Reuters)

احتج مجموعة من العلماء البريطانيين على رفض السلطات منح تأشيرات دخول إلى باحثين من أفريقيا وآسيا، للمشاركة في مؤتمر صحي بلندن.

وكان من بين العلماء الممنوعين بيتر بيو، عالم الأحياء الدقيقة البلجيكي الذي شارك في اكتشاف فيروس الإيبولا في السبعينيات من القرن الماضي، ويشغل حالياً منصب رئيس كلية لندن للصحة العامة وطب المناطق الاستوائية.

وأرسل العلماء البريطانيون خطاباً إلى وزير الداخلية ساجد جاويد، أعربوا فيه عن قلقهم من المعايير المتشددة في منح التأشيرة إلى الخبراء والخبرات الناشئة "من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل".

وأضاف العلماء في الخطاب الذي نُشر على الموقع الإلكتروني لكلية لندن، أن هذا المؤتمر هو منتدى لتشجيع الحوار العالمي ورعاية الكفاءات الجديدة، وأن هذا التعسف لا يحرم فقط الكفاءات من البلدان منخفضة النمو من المشاركة في الحوارات العالمية حول الرعاية الصحية وتكافؤ الفرص في مجال الصحة، بل أيضاً "يحرم المملكة المتحدة من هذا التبادل المعرفي المهم".

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية في بيانأن طلبات الحصول على تأشيرة لدخول المملكة المتحدة ينظر في كلٍ منها على حدة وبما يتوافق مع قواعد الهجرة البريطانية، وأضاف: "يقع على عاتق مقدم الطلب إثبات استيفائه لقواعد الحصول على التأشيرة."كما أشار إلى أن الوزارة ستقوم بالرد رسمياً فور أن يصلها خطاب العلماء.

كان من المزمع أن يشارك 17من الباحثين الأفارقة والآسيويين في مؤتمر "القيادات النسائية في الصحة العالمية" الذي يناقش موضوع التوازن بين الجنسين في قطاع الصحة العامة حول العالم، قبل أن تقوم السلطات البريطانية برفض طلباتهم المقدمة للحصول على تأشيرة دخول مؤقتة.

المصدر: TRT عربي - وكالات