بيتكوين تشهد أعطالاً تكنولوجية كما تراجعت قيمتها إلى أدنى مستوياتها منذ نحو شهر (Onayli Kisi/Kurum/AA)

شهدت السلفادور احتجاجات غاضبة في اليوم الأول من إقرار عملة "بيتكوين" الرقمية، عملة رسمية في البلاد.

وشهدت بيتكوين أعطالاً تكنولوجية كما تراجعت قيمتها إلى أدنى مستوياتها منذ نحو شهر، من 52 ألف دولار إلى أقل من 43 ألف دولار.

ولتشجيع اعتمادها، كانت الحكومة قد منحت المواطنين 30 دولاراً لكلّ عملة بيتكوين.

وترى الحكومة أنّ العملة الرقمية يمكن أن توفّر للبلاد 400 مليون دولار سنوياً من رسوم المعاملات على الأموال المرسلة من الخارج.

وكتب رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة على حسابه في تويتر: "يجب علينا أن نكسر نماذج الماضي. من حق السلفادور التقدّم نحو العالم الأول".

وكان برلمان السلفادور أقرّ في يونيو/حزيران الماضي قانوناً يعتبر العملة الرقمية البتكوين قانونية في خطوة غير مسبوقة في العالم، دعمها الرئيس أبو كيلة.

من جانبها لم تطرح منصات مثل "أبل" و"هوواوي" خيار المحفظة الرقمية المدعومة من الحكومة، والمعروفة باسم "شيفو"، واضطرت إلى تفعيل وضعية عدم الاتصال بالنسبة لأجهزة الخوادم في ظلّ عدم قدرتها على متابعة عمليات تسجيل المستخدمين.

ولكن، مع مرور اليوم، بدأت محفظة "شيفو" الرقمية بالظهور على المزيد من المنصات، وحظيت بقبول منصات مثل "ستارباكس" و"ماكدونالد".

وصباح الأربعاء، تراجعت العملات الافتراضية في وقت فقدت العملة الأبرز "بيتكوين" نحو 7 آلاف دولار من قيمتها في غضون ساعات قليلة، وسط عمليات بيع لجني أرباح.

والثلاثاء، قفزت العملات الافتراضية بأكثر من 6% بالمتوسط، في صعود لم يجد له متداولون تفسيراً، وسط زيادة في الطلب على تعدين العملات وفتح محافظ استثمارية جديدة.

لكن سرعان ما عاودت الأسعار لتسجّل تراجعاً الخميس، وتفقد مكاسب الثلاثاء كافة، وتضيف خسائر على القيمة السوقية لإجمالي العملات الافتراضية حول العالم.

وتراجعت "بيتكوين" في التعاملات الصباحية الخميس، بنسبة 13.4% أو 7002 دولاراً إلى 45.48 ألف دولار للوحدة الواحدة، في وقت بلغت 53 ألف دولار في منتصف جلسة الثلاثاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً