الأسير محمد العارضة خلال جلسة محاكمته بعد إعادة اعتقاله (AFP)

بدأ الأسير الفلسطيني محمد قاسم العارضة (39 عاماً) الاثنين، إضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجن إسرائيلي، احتجاجاً على إجراءات عقابية بحقه.

وقال كريم عجوة، محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، في بيان، إن الأسير العارضة شرع الاثنين في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجاً على ظروف عزله القاسية، والعقوبات التي فرضتها عليه إدارة سجن عسقلان.

وأوضح أن "إدارة السجن فرضت على الأسير العارضة عدة عقوبات تمثلت بـ14 يوماً في زنازين العزل الانفرادي بلا أي مقتنيات شخصية وأغطية، ومنعه من زيارات الأهل لمدة شهرين، إضافة إلى فرض غرامات مالية".

والعارضة من محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، وهو أحد ستة أسرى فروا عبر نفق حفروه في زنزاتهم إلى خارج سجن جلبوع شمالي إسرائيل، في 6 سبتمبر/أيلول الماضي، لكن أُعيد اعتقالهم خلال أسبوعين.

وفي 2002 اعتُقل العارضة وحُكم عليه بالسجن المؤبد، بتهمة مقاومة الاحتلال، وتنفيذ عمليات ضد جنود ومستوطنين.

والأحد قدّم الادعاء الإسرائيلي لوائح اتهام ضد الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع شديد التحصين، قبل أن يُعاد اعتقالهم.

وقالت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية إن الادعاء العام قدم أمام محكمة الناصرة المركزية (شمال) لوائح اتهام ضد الأسرى الستة تتضمن تهمة الهرب من الحجز القانوني، وعقوبتها القصوى هي السجن 7 سنوات.

وبعد التحقيق معهم، فُرّق الأسرى الستة على سجون مختلفة ووُضعوا في زنازين عزل، وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وتعتقل إسرائيل نحو 4850 فلسطينياً في 23 سجناً ومركز توقيف، بينهم 41 أسيرة و225 طفلاً و520 معتقَلاً إدارياً (بلا تهمة)، وفق مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً