هيئة شؤون الأسرى والمحررين تقول إن عدد الأسرى المصابين بالسرطان داخل السجون الإسرائيلية ارتفع إلى 10 (Getty Images)

قالت هيئة رسمية فلسطينية إن عدد الأسرى الذين تأكدت إصابتهم بمرض السرطان داخل السجون الإسرائيلية ارتفع إلى 10، بعد تسجيل حالتين مؤخراً، منها حالتان "غاية في الخطورة".

وقال المستشار الإعلامي لهيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه لوكالة الأناضول: "ارتفع عدد الأسرى المصابين بالسرطان إلى 10 أسرى بعد تسجيل حالتين، اثنان منهم حالتهما غاية في الخطورة".

وأضاف: "الأسير عماد أبو رموز (من الخليل) في حالة صحية صعبة، وتأكدت إصابته بسرطان في الخصيتين قبل عشرة أيام"، مشيراً إلى أنه "معتقل منذ عام 2004 ومحكوم عليه بالسجن 25 سنة".

وذكر أن الأسير نضال أبو عاهور (من بيت لحم) حالته الأشد خطورة، إذ "يعاني من فشل كلوي ومن سرطان الكلى، ويتنفس من خلال أنبوبة أكسجين".

وأضاف أن الأسير أبو عاهور محكوم عليه بالسجن لمدة عام "واعتقل قبل نحو شهر، على الرغم من الإفراج عنه في وقت سابق لصعوبة وضعه الصحي".

كما أشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت قبل نحو شهر الفتى أمل معمّر (16 عاماً) من منطقة رام الله، على الرغم من أنه أجرى عملية لإزالة ورم سرطاني قبيل اعتقاله.

ووفق هيئة شؤون الأسرى فإن 700 معتقل فلسطيني يعانون أمراضاً مختلفة بينهم 40 أسيراً مُقعداً أو يعاني السرطان والفشل الكلوي، ومراحل متقدمة من "السكري" أو "ضغط الدم".

والأسبوع الماضي كشف قدري أبو بكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين (رسمية) عن طلب منظمة الصحة العالمية زيارة 40 معتقلاً فلسطينياً مريضاً في سجون إسرائيل.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 4500 فلسطيني بينهم 40 سيدة، فيما بلغ عدد المعتقلين القاصرين قرابة 170، والمعتقلين الإداريين (من دون تهمة) نحو 370، وفق بيانات فلسطينية رسمية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً