الفريق عثمان إرباش معروف بمواقفه المشرّفة خلال المحاولة الانقلابية التي شهدتها تركيا في 15 يوليو/تموز 2016 (وسائل إعلام تركية)

استقبلت تركيا مساء الخميس خبراً محزناً حول استشهاد 11 عسكرياً في سقوط مروحية بولاية "بتليس"، كان بينهم الفريق عثمان إرباش قائد الفيلق الثامن بالجيش التركي بمدينة ألازيغ.

"ليسوا جنوداً بل قتلة"

كان للفريق إرباش موقف مشرف خلال المحاولة الانقلابية التي دبّرها تنظيم كولن الإرهابي عام 2016، في مواجهة الخونة الذين شاركوا في ذلك.

وخلال مشاركته في جنازة الشهداء في العام نفسه كان لإرباش عبارة مشهورة لوصف المشاركين في المحاولة الانقلابية، وهي: "الجنود الأتراك لا يقتلون مواطنيهم مهما كانت الظروف، هؤلاء ليسوا جنوداً أتراكاً بل قتلة".

أصدر أمراً بإطلاق النار على أحد إرهابيي "كولن"

أشار شامل طيار النائب بالبرلمان عن حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى الواقعة التي أصدر فيها إرباش أمر إطلاق النار على الإرهابي التابع لتنظيم كولن الإرهابي العميد مراد صويصال.

وقال طيار في منشور على حسابه على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، إن "شهادة إرباش استُخدِمت من قِبل جهاز الاستخبارات التركية في مرحلة ما بعد 15 يوليو/تموز (المحاولة الانقلابية)".

من جهته يقول سلجوق بيرقدار المدير التنفيذي لشركة "بايكار" التركية للصناعات الدفاعية: "التقيت الشهيد عثمان في منطقة "دوغو بايزيد" عام 2010 عندما كان قائد لواء، إذ دعانا حينها لتدريب أفراد لوائه على استخدام طائراتنا المُسيّرة في العمليات. وحينها زرنا النقاط الحدودية معه في الشرق.. لقد كان بطلاً بحق".

ويتابع: "منذ ذلك الوقت لم تتوقف صداقتنا، وقد قدّم لنا الدعم في تطوير منظوماتنا الدفاعية، وكان دائم التشجيع للمبادرات الشبابية في مجال الصناعة الدفاعية الوطنية لتركيا.. أدعو الله أن يتغمده برحمته، ويسكنه فسيح جناته".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً