يعتقد المسؤولون الأمريكيون أنها منشأة عسكرية داخل ميناء خليفة التجاري (Satish Kumar/Reuters)

قال مصدران مطلعان لشبكة CNN الأمريكية إن الإمارات علقت مشروع إنشاء موقع عسكري سري يستقبل سفن الشحن الصينية قرب العاصمة الإماراتية، أبوظبي، مؤقتاً على أقل تقدير.

لكن المصدرين أكدا أن المخاوف الأمريكية من الوجود الصيني في الإمارات "لا تزال بعيدة عن الطمأنة".

وأثر المشروع الذي جرى تداوله في مباحثات دبلوماسية مضطربة خلال الأشهر الماضية سلباً على عملية بيع أسلحة لأبو ظبي.

قال مصدر مطلع على المعلومات الاستخباراتية: "اطلعنا مؤخراً، لقد أقنعنا الإماراتيين بإقفال المشروع"، وأضاف: "لكنها لا تزال قضية قائمة".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أول من تحدث عن تعليق العمل في المشروع.

ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أنها منشأة عسكرية داخل ميناء خليفة التجاري، والذي يبعد 50 كم عن مركز مدينة أبوظبي.

ووفق صحيفة وول ستريت جورنال، تقول مصادر مطّلعة إن الاستخبارات الأمريكية رصدت قبل نحو عام نشاطاً صينياً مشبوهاً في ميناء خليفة بأبوظبي، وهو المكان الذي تعمل فيه مجموعة "كوسكو" الصينية للشحن البحري، وفق حديثهم للصحيفة الأمريكية.

وتعتبر واشنطن الإمارات شريكاً في محاربة الإرهاب ولديها آلاف الجنود الموجودين في قاعدة جوية تبعد 20 كم عن أبوظبي.

وينقسم المسؤولون الأمريكيون حول مدى علم الإمارات بالنوايا الصينية.

من جانبه قال متحدث باسم السفارة الإماراتية في واشنطن ببيان له إن الإمارات "لم تُبرم قط أي اتفاقية، أو خطة، أو محادثات أو نوايا، لاستضافة قاعدة عسكرية صينية أو أي شيء من هذا القبيل".

وفرضت إدارتا ترمب وبايدن ضغطاً على الإمارات لوضع حد للمشروع الصيني في الميناء، والذي يديره تكتل شحن صيني.

ورغم أن المشروع الصيني في ميناء خليفة توقف، يرى مسؤولون أمريكيون سابقون وحاليّون أن الوجود الصيني الأوسع في الإمارات من شأنه تعريض صفقات مقاتلات "F-35" والطائرات المُسيّرة والذخيرة المتطورة، للخطر، وفق ما شرحه مصدران مطلعان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً