مجتمع الإنجيليين المتدينين اعتُبِر لفترة طويلة أحد حصون دعم إسرائيل داخل الولايات المتحدة (Reuters)

أشار استطلاع رأي جديد أُجري في نيويورك إلى انقسام متنام في الولايات المتحدة بين الإنجيليين الشباب ونظرائهم من كباري السن، لا سيما فيما يتعلق بموقفهم من الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، على نحو يُظهِر تراجع شعبية إسرائيل بشكل ملحوظ بين الأجيال الأصغر سناً.

وفيما كان مجتمع الإنجيليين المتدينين لفترة طويلة أحد حصون الدعم لإسرائيل داخل الولايات المتحدة، فإن الاستطلاع الذي أجرته مجموعة "برنا" بالاستعانة بباحثين من جامعة "نورث كارولينا" يشير إلى تراجع حاد في دعم الشباب الإنجيليين للدولة اليهودية، وفقاً لما نقلته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية.

ويشمل الاستطلاع الذي أُجري بين شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين، ليكون جزءاً من كتاب مرتقب حول المسألة، 700 شاب أمريكي إنجيلي تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاماً سُئلوا عن الطرف الذي يدعمونه في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وفيما أعرب 33.6% منهم فقط عن دعمهم إسرائيل، قال 24.3% من الشريحة المنتخبة إنهم يدعمون الفلسطينيين، أمّا النسبة الأكبر منهم (42.2%) فقالوا إنهم لا يقفون في صف أي من الطرفين.

وتمثّل هذه النتائج تحوّلاً كبيراً مقارنة باستطلاع أجرته الجهة نفسها عام 2018، وأظهر أن 75% من المستطلَعة آراؤهم أكّدوا دعمهم لإسرائيل، مقابل 22% قالوا إنهم لا يدعمون أياً من الطرفين، و2.8% فقط أجابوا بأنهم يدعمون الفلسطينيين.

وفي السياق نفسه، أعرب 45% من الشريحة المنتخبة في الاستطلاع الأخير عن دعمهم لتأسيس دولة فلسطينية بجانب إسرائيل، و35.1% قالوا إنه لا رأي لهم في هذا الشأن، و20.1% فقط قالوا إنهم يعارضون تأسيس دولة فلسطينية.

TRT عربي
الأكثر تداولاً