أكثر من 15% من المشاركين يرون أن سبتة ومليلية مدينتان مغربيتان في الوقت الراهن، وإن كانتا ضمن السلطة السياسية الإسبانية (Bernat Armangue/AP)

كشفت دراسة استقصائية أجراها معهد رسمي إسباني، أن واحداً من كل خمسة إسبان يعتقد أن سبتة ومليلية ستكونان مغربيتين في ظرف 25 عاماً.

والشهر الماضي تصاعدت حدة توترات في العلاقات بين إسبانيا والمملكة المغربية، خصوصاً بعد تخفيف المغرب مراقبته للحدود البرية مع سبتة، مما أدّى إلى تدفق نحو 6 آلاف مهاجر غير نظامي إلى سبتة قبل أن يتجاوز العدد لاحقاً 8 آلاف.

وكشف استطلاع الرأي الذي أجراه المركز الإسباني للبحوث الاجتماعية (CIS)، عن انقسام في آراء الإسبان حول مستقبل المدينتين الواقعتين في الشمال الإفريقي.

وفي الاستطلاع الذي تناول آراء 3500 شخص، يعتقد واحد من كل خمسة إسبان أن سبتة ومليلية ستكونان جزءاً من المغرب خلال نحو 20-25 عاماً.

ويؤكد أكثر من 15% من المشاركين أن سبتة ومليلية هما في العمق مدينتان مغربيتان في الوقت الراهن، وإن كانتا ضمن السلطة السياسية الإسبانية.

ويرجع هذا الشعور لدى المشاركين إلى عاملين: الموقع الجغرافي، إذ تقع المدينتان شمال المغرب لا في القارة الأوروبية، كما أن نسبة المسلمين من الأصول المغربية تتجاوز 50% من السكان.

ويرى 75% من الإسبان أن سبتة ومليلية أراضٍ إسبانية لا نقاش بشأنهما مثل مالقا (مقاطعة الأندلس) أو كورونيا (مقاطعة غاليسيا).

وحول مستقبل المدينتين يرى 20% من الإسبان المشاركين في الاستطلاع، أنهما ستصبحان مدينتين مغربيتين نحو عام 2040، في حين يؤكّد 53% أن وضع المدينتين لن يتغير، فيما ليس لدى النسبة الباقية، وهي قرابة 26%، رؤية واضحة بشأن مستقبليهما.

وتأتي أحداث سبتة التي أثارت غضب السلطات الإسبانية في ظل اعتراض المغرب على استضافة إسبانيا إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو، للعلاج من كورونا بـ"هوية مزيفة" منذ 21 أبريل/نيسان الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً