أندرو كومو أعلن استقالته من منصبه (Carlo Allegri/AFP)

استقال أندرو كومو، حاكم ولاية نيويورك الأمريكية، من منصبه، الثلاثاء، في أعقاب تحقيق خلص إلى أنه تحرش جنسياً بإحدى عشرة امرأة مما زاد الضغوط القانونية والمطالبات برحيله من جانب الرئيس جو بايدن وآخرين في سقوط مذهل لرجل كان يُنظر إليه ذات يوم على أنه منافس رئاسي محتمل.

وأعلن كومو، وهو ديمقراطي يعمل حاكماً لرابع أكبر ولاية أمريكية من حيث عدد السكان منذ عام 2011، استقالته بعد أن أصدرت المدعية العامة لنيويورك ليتيتا جيمس في الثالث من أغسطس/آب نتائج تحقيق مستقل استمر خمسة أشهر وخلص إلى أن كومو تحرش جنسياً بالعديد من النساء وتورط في سلوك ينتهك قوانين الولايات المتحدة وولاية نيويورك.

وقال كومو "في ضوء الظروف، فإن أفضل وسيلة للمساعدة الآن هي أن أنسحب"، موضحاً أن "استقالتي ستكون نافذة خلال 14 يوماً".

وكانت ميليسا ديروزا سكرتيرة حاكم ولاية نيويورك قد أعلنت استقالتها الأحد، بعد تقرير للمدعي العام بالولاية بأن الحاكم تحرش جنسياً بإحدى عشرة امرأة.

وربط التقرير بين ديروزا والتستر على تصرفات كومو والانتقام من أحد متهميه. وورد ذكر اسمها 187 مرة في التقرير المؤلف من 168 صفحة والذي نُشر يوم الثلاثاء.

وقالت ديروزا في بيان مساء الأحد "كان العامان الماضيان شاقين بالنسبة لي عاطفياً وذهنياً. وأنا ممتنة جداً لفرصة العمل مع هؤلاء الزملاء الموهوبين باسم ولايتنا".

ووجد التقرير أن كومو تحرش أو قبل أو قال تعليقات موحية لإحدى عشرة امرأة في انتهاك للقانون مما دفع المدعين المحليين إلى إجراء تحقيق جنائي وإعادة توجيه الدعوات إليه بالاستقالة أو المساءلة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً