الجيش الامريكي يعلن استكمال سحب قواته من الصومال (AA)

أعلن الجيش الأمريكي استكمال سحب قواته من الصومال، في واحدة من الإجراءات الأخيرة ضمن ولاية الرئيس دونالد ترمب.

وحذر بعض الخبراء من أن انسحاب ما يقدر بنحو 700 جندي أمريكي يأتي في أحلك الأوقات التي يشهدها الصومال.

ويأتي الانسحاب قبل أقل من شهر من موعد الانتخابات التشريعية في الصومال.

تتولى القوات الأمريكية مهام تدريب ودعم القوات الصومالية، بما في ذلك قوات النخبة، التي تتولى عمليات مكافحة الإرهاب. ويجري نقل الجنود إلى دول إفريقية أخرى مثل كينيا وجيبوتي، موطن القاعدة العسكرية الأمريكية الدائمة الوحيدة في إفريقيا، لكن المتحدث باسم القيادة الأمريكية في إفريقيا الكولونيل كريس كارنز لم يحدد عدد الجنود والقواعد التي سيتوجهون إليها.

ورداً على سؤال عما إذا كانت إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن ستلغي قرار الانسحاب، أجاب كارنز في رسالة بريد إلكتروني: "سيكون من غير المناسب بالنسبة لنا التكهن أو الانخراط في افتراضات".

وجرى الإعلان عن الموعد النهائي للانسحاب أواخر العام الماضي، وحدد يوم 15 يناير/كانون الثاني للانتهاء من عملية الانسحاب.

وقال الجيش الأمريكي، الذي نفذ عدداً كبيراً من الضربات الجوية ضد حركة الشباب ومجموعة صغيرة من المقاتلين الموالين لتنظيم داعش الإرهابي خلال إدارة ترمب، إنه سيواصل الضغط على حركة الشباب التي تضم نحو 5000 إلى 10000 مقاتل.

لكن القوات الصومالية لا تزال غير مستعدة لتحمل مسؤولية أمن البلاد، وفقاً للتقييمات الأمريكية، خاصة وأن قوة الاتحاد الإفريقي متعددة الجنسيات التي يبلغ قوامها 19 ألف جندي ستنسحب بنهاية هذا العام.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً