أثار الهجوم الذي استهدف ناقلتي نفط عملاقتين في مياه خليج عُمان ردود فعل دولية وعربية واسعة النطاق، فيما طلبت واشنطن عقد جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي ليلة الخميس، لبحث الهجوم.

وسائل إعلام محلية إيرانية أوضحت أن الناقلات المستهدفة كانت تحمل النفط الخام
وسائل إعلام محلية إيرانية أوضحت أن الناقلات المستهدفة كانت تحمل النفط الخام (Reuters)
في الوقت الذي أعلنت فيه روسيا، الخميس، إنقاذ 11 من مواطنيها، بعد استهداف ناقلتي النفط في مياه خليج عمان، ونقلتهم جميعاً إلى ميناء جاسك جنوبي إيران، أبدت عدة دول قلقها بشأن الحادث، وطلبت واشنطن عقد جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي ليلة الخميس، لبحث الهجوم.

وأعلن البيت الأبيض، الخميس، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اطّلع على حادثة خليج عمان، وأن واشنطن "تقدم المساعدة وتواصل تقييم الوضع".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، في تصريح صحفي، إنه "تم إطلاع الرئيس ترمب على الهجوم على الناقلتين في بحر عمان"، مضيفة أن "الحكومة الأمريكية تقدم المساعدة، وستواصل تقييم الموقف".

وقال مسؤول في البنتاغون إن "التحقيق الأولي والأدلة تؤكد مسؤولية الحرس الثوري الإيراني عن الهجوم على ناقلتي النفط بخليج عمان".

أمريكا: إيران تتحمل المسؤولية

وأضاف أن "طاقم إحدى الناقلتين ترك السفينة بعد أن رصد عبوة لم تنفجر ملتصقة بها يعتقد أنها لغم لاصق".

بدوره، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن الولايات المتحدة خلصت إلى تقييم مفاده أن إيران مسؤولة عن الهجوم على ناقلتين في خليج عُمان.

وأضاف أن "التقييم استند إلى معلومات مخابرات ونوع الأسلحة المستخدمة والأسلوب المتطور للهجمات".

وأشار بومبيو إلى أنّه وجّه مندوب أمريكا لدى الأمم المتحدة بإثارة مسألة إيران أمام مجلس الأمن الدولي.

السعودية: سنتخذ الإجراءات المناسبة

وأدان وزير الطاقة السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح الهجوم، وقال إن المملكة ستتخذ "الإجراءات التي تراها مناسبة" لحماية موانئها.

وأضاف "نناشد المجتمع الدولي "الاضطلاع بمسؤوليته" واتخاذ إجراءات "حازمة" لتأمين حركة النقل في الممرات المائية في المنطقة".

من جانبه، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الخميس، إن التقارير الواردة عن الهجوم على ناقلتي نفط في بحر عمان، "مقلقة للغاية، وبحاجة لتحقيق موسع؛ لكشف كل المعلومات حولها".

وذكر في تصريح صحفي ببرلين، أنه رغم أن "الحقائق لا تزال غير واضحة، إلا أن الحادث مقلق للغاية"، حسب وكالة أسوشيتد برس.

وأضاف ماس "من الواضح أن تخريب السفن التجارية يشكل تهديدا لطرق التجارة وحرية الملاحة، وفي الوضع الحالي، يشكل أيضًا تهديدًا للسلام".

وكانت وسائل إعلام محلية إيرانية أعلنت، صباح الخميس، استهداف ناقلتَي نفط في خليج عُمان، موضحة أن الناقلات المستهدفة من الناقلات العملاقة التي كانت تحمل النفط الخام من الخليج.

وأشارت وكالة يونيوز الإيرانية إلى سماع دوي انفجارات متتالية قوية في خليج عُمان صباح الخميس، أعقبها تلقِّي موانئ في باكستان وسلطنة عمان نداءات استغاثة من ناقلتي النفط.

وإثر إبداء عدة دول قلقها من الحادث، دعا الاتحاد الأوروبي، الخميس، إلى التهدئة وضبط النفس حيال ناقلتي النفط.

وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، مايا كوتسيانشيتش، في مؤتمر صحفي بالعاصمة البلجيكية بروكسل، إن المنطقة ليست بحاجة لمزيد من الخطوات التي من شأنها زيادة التصعيد ونشر حالة عدم الاستقرار، مشددة على ضرورة الابتعاد عن الحركات الاستفزازية في المنطقة.

من جانبه، قال الأسطول الخامس التابع للبحرية الأمريكية إنه يقدم المساعدة لناقلتَي نفط "استُهدفتا في الهجوم الذي وقع بخليج عُمان"

وذكر الأسطول الخامس أنه أرسل قوات بحرية إلى المنطقة لمساعدة السفينتين، وفي وقت لاحق قالت مصادر أمريكية إن بارجة أمريكية تابعة للأسطول الخامس بطريقها إلى موقع النقالات التي تعرضت للهجوم.

ونقلت رويترز عن مدير إحدى الناقلتين قوله إن الناقلة "كوكوكا كاريدجس" كانت في طريقها من الجبيل بالسعودية إلى سنغافورة محملة بشحنة ميثانول، وإن الشحنة في الناقلة سليمة.

وأشار المدير في بيان له إلى إصابة أحد أفراد طاقم الناقلة بجروح طفيفة، مضيفاً أن الهجوم تسبب في أضرار بالجانب الأيمن من الناقلة.

وفي السياق ذاته، قالت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا) إن سفناً إيرانية انتشلت 44 بحاراً من ناقلتي النفط المستهدفتين في الخليج وتم نقلهم إلى مرفأ إيراني.

من جهتها، أفادت وسائل إعلام مقربة من إيران، بغرق إحدى ناقلتي النفط. ونقل موقع قناة "الميادين" عن مصادر (لم يسمِّها) لكنه وصفها بالموثوقة، أن ناقلة النفط "فرنت ألتير" غرقت بشكل كامل في خليج عمان.

وتعقيباً على الحادث، قالت الخارجية الإيرانية "نشعر بقلق شديد حيال حادثة ناقلتي النفط في بحر عمان، كونها فعلاً مريباً في توقيت حساس"، بحسب المصدر ذاته.

فيما نقل التلفزيون الإيراني عن الرئيس حسن روحاني قوله إن "أمن الخليج غاية في الأهمية بالنسبة لإيران".

في السياق ذاته، دعا نائب وزير الخارجية الروسي ريابكو لعدم استخدام واقعة خليج عمان لتأجيج التوتر مع إيران.

ودعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى ضبط النفس ونزع فتيل التوتر في منطقة الخليج بعد هجوم على ناقلتي النفط. وقالت المتحدثة باسم الوزارة أنييس فون دير مول للصحفيين في إفادة يومية على الإنترنت "ندعو كل الأطراف، التي نتواصل معها بشكل دائم، لضبط النفس ونزع فتيل التوتر".

يأتي ذلك، بعد أسابيع مما وصفته الولايات المتحدة بالهجمات الإيرانية على أربع ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات.

وتصاعد التوتر مؤخراً، بين واشنطن وطهران بعدما أرسلت وزارة الدفاع الأمريكية حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

المصدر: TRT عربي - وكالات