دبيبة: أسفرت إجراءات التفتيش عن إلقاء القبض على العديد من مرتكبي الجرائم  (مواقع التواصل)

شنّت السلطات الليبية طوال يوم الجمعة عملية واسعة "لمكافحة المخدرات" في ضاحية فقيرة من العاصمة طرابلس، مستهدفة مهاجرين في وضع غير نظامي، حسبما ذكرت مصادر عدة السبت.

وأعلن النائب العام في بيان، مساء الجمعة، أنه "أمر الجهات الضبطية بمباشرة إجراءات تفتيش العقارات المُستَغلّة في تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية وإلقاء القبض على كل من تسفر الإجراءات عن صحة انخراطه في الجمعيات المنظمة لها، وملاحقة كل من تسفر الإجراءات عن ارتكابه جرائم الإتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية والخمور والأسلحة النارية وأجزائها ومكوناتها وفق القواعد الإجرائية المقررة".

بدوره، قال رئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة إن "إجراءات التفتيش أسفرت عن إلقاء القبض على العديد من مرتكبي الجرائم ونقل المئات من المهاجرين غير الشرعيين إلى الأماكن المخصصة لإيوائهم".

وقد أُزيلت مساكن كان يقيم فيها مهاجرون بجرافات.

قوات الأمن استهدفت بشكل أساسي أجانب يقيمون في ليبيا بشكل غير قانوني (مواقع التواصل)

وأكد دبيبة: "لن نسمح بأن تُشنّ حرب أخرى ضد شبابنا، وهي حرب المخدرات، وسنلاحق المجرمين في كل مناطق ليببا".

ويظهر في صور نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي عشرات الأشخاص تكتظّ بهم سيارات "بيك آب" تابعة لقوات الأمن بعد وقت قصير من اعتقالهم.

وأدان مدير المجلس النرويجي للاجئين في ليبيا داكس روكي في بيان احتجاز "500 مهاجر على الأقل بينهم نساء وأطفال"، مشيراً إلى "اعتقالات تعسفية" بعد ذلك.

وقال إنّ "المهاجرين واللاجئين في ليبيا ولا سيما الذين لا يملكون إقامة قانونية يتعرضون في كثير من الأحيان للتهديد بالاحتجاز التعسفي".

وأضاف: "نعتقد أن هذه الموجة الأخيرة من الاعتقالات جزء من حملة أوسع تشنها السلطات الليبية" ضدهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً