قدرت السلطات المحلية عدد المشاركين في الحفل بنحو 1500 شخص (Loic Venance/AFP)

قالت السلطات الفرنسية اليوم السبت إن رجلاً يبلغ من العمر 22 عاماً فقد يده، وأصيب عدد آخر وسط اشتباكات، في أثناء محاولة الشرطة تفريق حفلة رقص غير مصرح بها غربي البلاد.

وليلة الجمعة اندلعت اشتباكات في حفل بالقرب من بلدة ريدون في بريتاني (شمال غرب)، قبل يومين فقط من رفع فرنسا حظر تجول بسبب فيروس كورونا ظل ساري المفعول منذ أكثر من ثمانية أشهر، وأثار الإحباط المتزايد بين الشباب.

أطلقت الشرطة مراراً الغاز المسيل للدموع وهاجمت مجموعات من المحتفلين الذين ألقوا كرات معدنية ومقذوفات أخرى على قوات الأمن، وفقاً لإيمانويل برتييه المسؤول الحكومي البارز في المنطقة.

قدرت السلطات المحلية عدد المشاركين في الحفل بنحو 1500 شخص.

واتهم برتييه الحضور بارتكاب أعمال عنف "متطرفة" و"لا مبرر لها". وقال للصحفيين إن الشرطة استغرقت أكثر من سبع ساعات لتفريق المتظاهرين، وما زالت السلطات تُجلِي الناس من الساحة صباح السبت.

وقال إن التحقيق جارٍ في الأحداث، بما في ذلك كيف فقد الشاب البالغ من العمر 22 عاماً يده. من جانبه قال المسؤول الإقليمي بيير سوفجرين، لراديو فرانس-إنفو، إنه يعتقد أن الشابّ الذي فقد يده التقط جسماً انفجر، دون الخوض في التفاصيل.

وكانت فرنسا رفعت القيود تدريجياً في الأسابيع الأخيرة مع تراجع الإصابات وزيادة التطعيمات. ومن المقرر أن ينتهي غداً الأحد حظر التجول في فرنسا، وهو من بين الأطول والأكثر صرامة في أوروبا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً