شاركت في المعركة أيضاً قوات أمريكية وألمانية ولم تقع إصابات بين جنود الجيش الألماني (Us Marines/Reuters)

أعلن الجيش الألماني الاثنين اندلاع معركة بالأسلحة النارية بين قوات الأمن الأفغانية ومهاجمين مجهولين عند البوابة الشمالية بمطار كابل.

وقال الجيش الألماني إن أحد أفراد قوات الأمن الأفغانية لقي حتفه، فيما أصيب ثلاثة آخرون.

وقد شاركت في المعركة أيضاً قوات أمريكية وألمانية ولم تقع إصابات بين جنود الجيش الألماني، وفق ما أعلنه.

وعلى جانب آخر تعتزم طالبان شن هجوم واسع النطاق على وادي بانشير، المنطقة الوحيدة التي لا تزال خارج سيطرتها في أفغانستان، وفق ما أعلنته الحركة.

وقالت حركة طالبان في تغريدة على حسابها على تويتر بالعربية: "مئات من مجاهدي الإمارة الإسلامية يتوجهون نحو ولاية بانشير للسيطرة عليها بعد رفض مسؤولي الولاية المحليين تسليمها بشكل سلمي".

وكانت قوات حكومية سابقة تجمعت في وادي بانشير، المنطقة الجبلية الواقعة شمال كابل، والمعروفة منذ فترة طويلة بأنها معقل لمعارضي لطالبان.

وأحد قادة هذا التحرك الذي سمي "جبهة المقاومة الوطنية" هو نجل القائد الشهير المناهض لطالبان أحمد شاه مسعود.

فيما صرح المتحدث باسم الجبهة علي ميسم نظري بأن "جبهة المقاومة الوطنية" مستعدة "لصراع طويل الأمد"، لكنها أيضاً لا تزال تسعى للتفاوض مع طالبان حول حكومة شاملة.

وقال نظري إن "شروط اتفاق سلام مع طالبان هي اللا مركزية وهو نظام يضمن العدالة الاجتماعية والمساواة والحقوق والحرية للجميع"، وفق حديثه لوكالة الصحافة الفرنسية.

يأتي ذلك في وقت تستمر فيه عمليات الإجلاء الجوي من مطار كابل وسط فوضى تتصدر المشهد.

فيما أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن أمله في أن تنتهي عمليات الإجلاء في كابل قبل 31 أغسطس/آب، وهو التاريخ الذي حدّدته إدارته لانسحاب كامل القوات الأمريكية من أفغانستان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً