مبادرة تحسين العلاقات التعاقدية أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (AA)

اعتباراً من الأحد تبدأ السعودية تنفيذ برنامج إلغاء نظام الكفيل، ما ينعكس على ملايين العمال الذين سيكون أمامهم 3 بدائل أخرى رئيسية لنظام العمل الجديد، وفقاً لما أفادت به وسائل إعلام سعودية.

وتأتي الخطوة السعودية "في إطار تحسين العلاقات التعاقدية وتطوير بيئة العمل"، وفق ما ذكرته قناة العربية السعودية الرسمية.

وكانت مبادرة تحسين العلاقات التعاقدية أُطلِقت من قِبل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتقوم المبادرة على تقديم بدائل وشروط عمل جديدة أبرزها:

خدمة التنقل الوظيفي:

تتيح للعامل الوافد الانتقال لعمل آخر عند انتهاء عقد عمله دون الحاجة إلى موافقة صاحب العمل، كما تحدد آليات الانتقال خلال سريان العقد بشرط التزام فترة الإشعار والضوابط المحددة.

خدمة الخروج والعودة:

تتيح للعامل الوافد السفر خارج السعودية، بعد تقديم طلب رسمي، وإخطار صاحب العمل إلكترونياً.

خدمة الخروج النهائي للعامل:

تُمكِّن الوافد من المغادرة بعد انتهاء العقد مباشرة، مع إخطار صاحب العمل إلكترونياً دون اشتراط موافقته، إضافة إلى إمكانية مغادرة السعودية مع تحمل العامل جميع ما يترتب من تبعات فسخ العقد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً