اليونان (وسائل التواصل الاجتماعي)

شوه مخربون واجهة مسجد في قبرص الرومية الخميس، فرسموا عليها بالطلاء الأزرق الأعلام والشعارات اليونانية، الأمر الذي نددت به السلطات بشدة.

كما رسموا بالطلاء الأزرق أيضاً صلباناً على البابين الخشبيين للمسجد الذي يقع إلى الغرب من مدينة ليماسول بالقرب من ساحل قبرص الجنوبي.

ونددت السلطات القبرصية بالواقعة ووصفتها بأنها "عمل غير مقبول لا معنى له".

وقال المتحدث باسم حكومة قبرص الرومية كيرياكوس كوشوس في بيان مكتوب "مثل هذه الأعمال الخبيثة لا تسهم بأي شكل من الأشكال في خلق المناخ المناسب لحل قضية قبرص".

وكتب أحد المستخدمين على تويتر تحت صورة للمسجد عبارة "أغبياء اليوم".

بدورها، نددت جمهورية شمال قبرص التركية الخميس بالهجوم على المسجد، في ذكرى ما تسمى "الانتفاضة اليونانية ضد العثمانيين في 1821".

وقال رئيس جمهورية قبرص التركية إرسين تاتار في بيان إن الاستفزازات اليونانية اشتدت وأثيرت قبل عملية التفاوض بشأن القضية القبرصية اليوم تماماً كما في الماضي.

ويأتي هذا بينما تستعد الأمم المتحدة لعقد اجتماع غير رسمي لمجموعة "5+1" بشأن جزيرة قبرص، في جنيف، خلال الفترة من 27 إلى 29 أبريل/نيسان المقبل.

وتتألف مجموعة "5+1" من الدول الضامنة الثلاث (اليونان وتركيا وبريطانيا) وشطري جزيرة قبرص (التركية والرومية)، إضافة إلى الأمم المتحدة.

وتشهد منطقة شرقي البحر المتوسط توتراً إثر مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية مع الجانب الرومي من جزيرة قبرص، وبعض بلدان المنطقة بخصوص مناطق الصلاحية البحرية.

وبين إرسين تتار أن جميع المساجد والأماكن المقدسة الموجودة في الجانب اليوناني من قبرص تتعرض للهجوم، مذكراً أن المهاجمين كتبوا "كل الأتراك سيموتون" إلى جانب شعارات "عنصرية وفاشية" ورسومات يونانية.

وذكر أن "عقلية القبارصة اليونانيين تجلت مرة أخرى في هذا الحدث"، قائلاً "من الجدير بالذكر أيضاً أنه خلال الفترة من 1963 إلى 1974، تعرضت المئات من مساجدنا للهجوم والتدمير".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً