قُتل الرئيس في هايتي بالرصاص في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء داخل منزله (Matias Delacroix/AP)

اعتقلت الشرطة في هايتي، الأحد، مواطناً يُعتقد أنه العقل المدبّر لاغتيال الرئيس جوفينيل مويس، الأربعاء الماضي.

وقال مدير الشرطة الوطنية ليون شارل إنه "شخص دخل هايتي على متن طائرة خاصة بأهداف سياسية"، إذ يشتبه في أنه استأجر مرتزقة نفّذوا عملية الاغتيال.

وخلال مؤتمر صحفي حضره عدد من الوزراء أعلنت الشرطة أن الشخص المدعو كريستيان إيمانويل سانون (63 عاماً) ويحمل الجنسية الهايتية، دخل البلاد في يونيو/حزيران، وبرفقته عدد من المواطنين الكولومبيين المسؤولين عن ضمان سلامته.

وقُتل مويس بالرصاص في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء في منزله، على يد ما وصفته السلطات في هايتي بـ"وحدة من القتلة مؤلفّة من 26 كولومبياً واثنين من الأمريكيين الهايتيين"، مما أدى إلى وقوع البلاد في المزيد من الاضطرابات.

وأتاحت عمليات استجواب 18 كولومبياً اعتُقلوا منذ الأربعاء معرفة أن كريستيان إيمانويل سانون جنّد 26 عضواً من الكوماندوس المرتزقة عبر خدمات شركة أمنية فنزويلية تسمى "CTU" ومقرها فلوريدا حيث كان يعمل هناك.

وكشفت التحقيقات أن المشتبه بهم كانوا يستهدفون اعتقال الرئيس لا قتله، إلا أن الأمور تطورت على نحو مفاجئ.

والأحد وصل أعضاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي "FBI" ووزارات الخارجية والعدل والأمن الداخلي الأمريكية، والتقوا المدير العام للشرطة الوطنية.

كما التقى الوفد الأمريكي في اجتماعات منفصلة مع الشخصيات الرئيسية في المشهد السياسي، بمن فيهم رئيس الوزراء كلود جوزف.

ولم يعرف حتى الآن دافع سانون في الإطاحة بالرئيس الذي يعد قتله هو الأحدث في سلسلة من الانتكاسات تمر بها البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً