ألقت السلطات في فنزويلا، القبض على النائب الأوّل لرئيس البرلمان وزعيم المعارضة خوان غوايدو، وذلك بتهمة المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة. وكان المجلس التأسيسي رفع الحصانة عن 10 نواب برلمانيين، بتهمة مشاركتهم في محاولة الانقلاب.

إدغار زامبرانو تعرض للاعتقال بتهمة مشاركته في محاولة الانقلاب الفاشلة
إدغار زامبرانو تعرض للاعتقال بتهمة مشاركته في محاولة الانقلاب الفاشلة (AP)

اعتقلت السلطات الفنزويلية، الخميس، النائب الأول لرئيس البرلمان المعارض إدغار زامبرانو، بتهمة المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة في فنزويلا.

وقال زامبرانو في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، إن عناصر جهاز الاستخبارات البوليفاري الوطني ألقوا القبض عليه واقتادوه وهو في سيارته بعد رفضه الترجل منها.

وأكد رئيس المجلس التأسيسي الفنزويلي ديوسدادو كابيلو، في برنامج يقدمه بنفسه على تلفزيون VTV الحكومي، نبأ القبض على زامبرانو، وقال "قُبض على أحد قادة الانقلاب في 30 أبريل/نيسان قبل قليل".

وأوضح كابيلو أن اسم زامبرانو لم يكن وارداً بين النواب الذين صدر في حقهم قرار ملاحقة قضائية، مضيفاً "رأيناهم كلهم بوضوح في محاولة الانقلاب لا حاجة حتى لرفع الحصانة أو صلاحية المحاكمة".

ورفع المجلس التأسيسي الفنزويلي،الأربعاء، الحصانة عن 7 نواب برلمانيين، بتهمة مشاركتهم في محاولة الانقلاب العسكرية والمدنية في البلاد، قبل أن يضيف إليهم ثلاثة نواب آخرين.

ويواجه النواب العشرة، تهماً بالخيانة العظمى والتآمر والتحريض على العصيان، إلى جانب عدد من التهم الأخرى، ومنح المجلس التأسيسي الصلاحية للمحكمة العليا من أجل محاكمتهم.

وأقدمت مجموعة صغيرة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة الفنزويلية، في 30 أبريل/نيسان الماضي، على تنفيذ محاولة انقلاب، فيما أعلنت الحكومة في وقت لاحق من اليوم ذاته إفشالها.

واتهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، البيت الأبيض بزعامة الرئيس دونالد ترمب، ومستشاره جون بولتون، بالتخطيط لمحاولة الانقلاب، وتعهَّد بالكشف عن كل التفاصيل خلال الأيام القليلة المقبلة.

ومنذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، تشهد فنزويلا توتراً، إثر إعلان رئيس البرلمان خوان غوايدو أحقّيته في تولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات