احتشدت مئات النساء أمام محكمة الاستئناف السويسرية احتجاجاً على حكم المحكمة (swissinfo)

تظاهر مئات الأشخاص، الأحد، أمام محكمة الاستئناف السويسرية، بعد قرار بتخفيف الحكم على مُدان بالاغتصاب، بحجّة أنّ عملية الاغتصاب استمرّت 11 دقيقة فقط، وأن الضحيّة لم تتعرض لإصابة بالغة، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وحمل المتظاهرون، وأغلبهم نساء، لافتات مرددين هتافات مثل: "11 دقيقة هي 11 دقيقة، وقت طويل أكثر من اللازم"، واستنكروا حكم المحكمة الذي خفّض عقوبة السجن للمتهم البالغ من العمر 33 عاماً، من 4 سنوات و3 أشهر إلى 3 سنوات فقط، بحسب موقع "20 مينوتن".

وذكرت وسائل إعلام سويسرية أنّ القاضي قال أيضاً، في الحكم الصادر الشهر الماضي، إن ضحية الاغتصاب الأنثى أرسلت "إشارات معينة".

فيما رفضت متحدثة باسم المحكمة تقديم مزيد من التوضيح لتصريح القاضي.

ووقعت حادثة الاغتصاب في فبراير/شباط من العام الماضي بعد زيارة لملهى ليلي.

وتعرّضت فيها المرأة للاغتصاب من شاب يبلغ من العمر 33 عاماً ورفيقه البالغ من العمر 17 عاماً، والذي ما يزال يخضع للمحاكمة حالياً في محكمة الأحداث السويسرية.

وقال محامي الضحية إنها أصيبت بصدمة جراء الحكم، الذي بدا وكأنه يلوم الضحية جزئياً على تعرضها للاغتصاب.

بدورها، ذكرت المحكمة أنّ القاضي أعلن الحكم في قاعة المحكمة الشهر الماضي ولكن الحكم الكتابي سوف يُنشر في غضون أسابيع قليلة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً