إسرائيل تعاود اقتحام الأقصى واندلاع مواجهات مع المصلين (AA)

أعادت الشرطة الإسرائيلية، مساء الاثنين، اقتحام المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع والصوتية، ما أدى إلى ارتفاع الإصابات في صفوف المصلين إلى 395.

وقال مراسل TRT عربي إن قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتحتجز قرابة 500 معتكف داخله.

وأضاف: "تشهد ساحات المسجد الأقصى مواجهات عنيفة بين المصلين والشرطة الإسرائيلية التي اقتحمت المسجد مرة ثانية مساء الاثنين، واعتدت على المعتكفين".

وأطلقت الشرطة الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المصلين، ما أسفر عن ارتفاع حصيلة الإصابات في المدينة منذ صباح الاثنين إلى 395 إصابة، حسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وأوضحت الجمعية في بيان، أن 263 إصابة نُقلت إلى مستشفيات المقاصد والفرنساوي والمطلع والمستشفى الميداني للهلال.

وفي الضفة الغربية، اندلعت عدة مواجهات في الخليل وبيت لحم وحاجز قلنديا شمال القدس، وحاجز حوارة جنوبي نابلس، وفي جنين ورام الله.

وقال مراسل TRT عربي في رام الله، إن الدعوات مستمرة لاستمرار المواجهات مع الجيش الإسرائيلي على نقاط التماس، مشيراً إلى وجود عدة إصابات بين الفلسطينيين.

وفي غزة، قال مراسل TRT عربي، إن الطيران الإسرائيلي شن عدة غارات جديدة على قطاع غزة.

وأضاف: "استهدفت طائرات استطلاع إسرائيلية منطقة قرب الميناء غرب خانيونس".

وصباح الاثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز. واندلعت مواجهات مماثلة في باب العمود، وعدد من أحياء مدينة القدس.

ومساء الاثنين، استشهد 20 فلسطينياً، بينهم 9 أطفال، في قصف إسرائيلي استهدف قطاع غزة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن في بيان عن شن غارات على أهداف تابعة لحركة المقاومة حماس في القطاع.

وأطلقت الفصائل الفلسطينية نحو 150 صاروخاً تجاه إسرائيل بما في ذلك 7 على مدينة القدس، فيما استهدفت باقي الصواريخ عسقلان وسديروت ومستوطنات بمنطقة غلاف غزة.

كما أصيب إسرائيلي لدى استهداف سيارته بصاروخ مضاد للدروع أطلق من القطاع على شمال منطقة غلاف غزة، حسب بيان للجيش.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تنفذها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العمود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً