نائبان عربيان بالكنيست يحمّلان حكومة بينيت مسؤولية اقتحام الأقصى (Ammar Awad/Reuters)

انتقد نائبان عربيان في الكنيست (البرلمان) الحكومة الإسرائيلية الأحد، على خلفية اقتحام مستوطنين للمسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، وحمّلاها مسؤولية ذلك.

ووفق مصادر من دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس للأناضول، فإن قرابة 1210 مستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى الأحد حتى وقت الظهيرة.

وتخلل الاقتحام مواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال، والاعتداء على المصلين بمن فيهم النساء، وإغلاق المصلى القِبلي.

واتّهم النائب أحمد الطيبي في تغريدة "حكومة التغيير" برئاسة نفتالي بينيت، بـ"الاستسلام للمتطرفين اليمينيين في كل شيء".

وأردف: "بما في ذلك المسيرات التي انطلقت الشهر الماضي بالقدس الشرقية المحتلة، وردّد خلالها المستوطنون شعارات بينها (الموت للعرب)".

والطيبي نائب بالكنيست عن القائمة المشتركة، وهي تحالف يضمّ 3 أحزاب عربية، غير مشارك في الائتلاف الحكومي.

بدوره غرّد النائب الذي يرأس القائمة ذاتها أيمن عودة، قائلا: "بعد شهر من مسيرة الأعلام تواصل حكومة التغيير العنف والقمع في الأقصى وباب العامود والشيخ جراح".

وتابع: "لكن إطلاق النار والقنابل الصوتية تعزّز الحقيقة البسيطة: شعب بأكمله تحت الاحتلال، ومن حقه التحرر منه".

وكانت جماعات إسرائيلية متطرفة دعت مؤخراً إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة، في 18 يوليو/تموز الجاري (الأحد)، بمناسبة حلول ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً