عضو يميني في الحكومة الإيطالية يطلق حملة لإعادة تسمية حديقة باسم شقيق بينيتو موسوليني (مواقع التواصل)

أدت حملة أطلقها عضو يميني في الحكومة الإيطالية إلى إعادة تسمية حديقة باسم شقيق بينيتو موسوليني الأصغر تكريماً له، إلى إشعال توترات سياسية.

ويرغب وكيل وزارة الاقتصاد كلاوديو دوريغون، وهو عضو برلماني عن حزب الرابطة اليميني، في تغيير اسم الحديقة المسماة حالياً باسمَي قاضيين من صقلية اغتيلا بعد إصدارهما أحكاماً بحقّ أعضاء في المافيا، وإعادة تسمية الحديقة الواقعة وسط مدينة لاتينا، لحمل اسم أرنالدو موسوليني الشقيق الأصغر للديكتاتور الفاشي.

وأُطلقَ على الحديقة التي تظلّلها أشجار الصنوبر ويرتادها متنزهون وممارسو الركض والسير، في البداية اسم أرنالدو موسوليني. ولكن بعد اغتيال القاضيين جيوفاني فالكون وباولو بورسيلينو عام 1992 في صقلية، غُيّر اسم الحديقة تكريماً لهما.

وفي تصاعد متزايد للاعتراضات والتوترات أصرّ قادة الأحزاب الأخرى في ائتلاف رئيس الوزراء ماريو دراغي على استقالة دوريغون.

وأعلن بعض أعضاء أكبر حزب في البرلمان، حركة خمس نجوم الشعبوية، استعدادهم لطلب تصويت بحجب الثقة عن دوريغون إن لم يتقدم باستقالته من تلقاء نفسه.

وقالت السيناتور عن الحزب الديمقراطي تاتيانا روجك الأربعاء، إنه "على وكيل الوزارة دوريغون رفع الحرج عن رئيس الوزراء دراغي وعن حكومة جمهوريتنا المولودة من رحم النضال ضد الفاشية"، في إشارة إلى دستور إيطاليا بعد الحرب.

وُلد أرنالدو موسوليني عام 1885، بعد عامين من مولد بينيتو، وكان من أشد المؤمنين بشقيقه.

وكلّفه الدكتاتور برئاسة تحرير صحيفة "بوبولو دي إيطاليا" (شعب إيطاليا)، التي كانت أداة دعاية للنظام. وعمل أرنالدو موسوليني على ضمان بقاء الصحفيين خلال فترة الديكتاتورية في إطار الفاشية.

توُفّي أرنالدو عام 1931، قبل سنوات من اندلاع الحرب العالمية الثانية التي شهدت انضمام شقيقه إلى الحلف مع ألمانيا النازية بقيادة هتلر.

اقترح دوريغون تغيير الاسم الأسبوع الماضي في تجمُّع سياسي في لاتينا، قائلاً: "هذا هو تاريخ لاتينا الذي أراد شخص ما إلغاءه حتى بتغيير اسم حديقتنا"، مشيراً إلى إعادة تسمية حديقة المدينة تكريماً لقاضيَي صقلية.

وتقع لاتينا إلى الجنوب من روما، حيث طهّر النظام الفاشي أراضي مستنقعات لإقامة تجمُّعات سكنية وخفض مخاطر الإصابة بمرض الملاريا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً