وصل عدد المقابر المكتشفة منذ 5 يونيو/حزيران 2020 إلى نحو 55 في ضواحي طرابلس (AA)

أعلنت الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين الليبية، اكتشاف مقبرة جديدة بالمشروع الزراعي "5 كيلو" بمدينة ترهونة.

وأضافت الهيئة في بيان نشرته السبت عبر صفحتها بموقع فيسبوك، أن فرقها ستباشر الأحد عمليات الانتشال، بلا مزيد من التفاصيل.

وقبل أيام أعلنت فرق إدارة البحث عن الرفات بالهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين، تمكنها من انتشال 12 جثة من مقبرتين جماعيتين في ترهونة، حيث عثرت على جثتين في الموقع الأول، وعلى عشر جثث في الموقع الثاني.

وأفادت المدعية العامة بالمحكمة الجنائية فاتو بنسودا في وقت سابق، بأن فريق المحكمة الجنائية الدولية التقى الناجين من مجازر المقابر الجماعية، مبينة أن الفريق على تواصل مع السلطات الليبية.

وفي 13 يوليو/تموز الماضي أعلنت السلطات الليبية انتشال 3 جثث من مقبرتين جماعيتين جديدتين اكتُشفتا في مدينة ترهونة.

ووصل عدد المقابر المكتشفة منذ 5 يونيو/حزيران 2020 إلى 54 في ضواحي طرابلس، بخاصة ترهونة التي كانت خاضعة لسيطرة مليشيا الجنرال الانقلابي المتقاعد خليفة حفتر قبل هذا التاريخ.

وأفادت الهيئة في مارس/آذار الماضي، بأن عدد المفقودين المسجلين لديها بلغ 3 آلاف و650 من مدن مختلفة، منهم 350 مفقوداً من ترهونة.

7 أغسطس 2021 . فرق الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين تتمكن من اكتشاف مقبرة جديدة بالمشروع الزراعي ( 5 كيلو ) بمدينة ترهونة. وستباشر غداً صباحاً في عملية الانتشال.

Posted by ‎الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين‎ on Saturday, August 7, 2021

وفرض الاتحاد الأوروبي في مارس/آذار الماضي، عقوبات على محمد وعبد الرحيم الكاني، زعيمَي مليشيات الكانيات التي كانت تسيطر على ترهونة، لتورطهما في عمليات قتل خارج نطاق القضاء، والإخفاء القسري.

وفي 16 مارس/آذار الماضي شهد البلد الغني بالنفط انفراجاً سياسياً، إذ تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلساً رئاسياً، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

لكن الانقلابي حفتر لا يزال يتصرف بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويسيطر على مناطق ليبية، ويقود مليشيا مسلحة، ويطلق على نفسه لقب "القائد الأعلى للقوات المسلحة"، منازعاً المجلس الرئاسي في صلاحياته.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً