الجبهة تقدمت بطلب لإقامة الاحتفال في المدرج الروماني (بالعاصمة عمان) قبل ما يزيد على عشرة أيام (Others)

أعلنت جبهة "العمل الإسلامي" الأردنية الأربعاء، رفض السلطات طلباً تقدمت به لإقامة احتفال بذكرى المولد النبوي الشريف.

وقال المتحدث باسم الجبهة ثابت العساف للأناضول: "ببالغ الألم تلقينا رد الجهات الرسمية اليوم (الأربعاء) بمنع إقامة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف".

وسنوياً يحتفل المسلمون بذكرى المولد النبوي في 12 ربيع الأول حسب التقويم الهجري، (يوافق هذا العام 19 أكتوبر/تشرين الأول).

وأوضح المتحدث أن الجبهة تقدمت بطلب لإقامة الاحتفال "في المدرج الروماني (بالعاصمة عمان) قبل ما يزيد على عشرة أيام".

واعتبر أن القرار "خطوة مريبة تكشف حقيقة الدور الذي يسعى فيه صناع القرار لمنع الفضيلة ومحاربتها، والسعي في ذات الوقت لنشر معالم التغريب والحفلات الماجنة والرذيلة والمجون بشكل ممنهج ومتسارع وغير مسبوق، وما الحفلات الأخيرة بشكلها المستفز إلا شاهد على ذلك".

وشهد الأردن خلال الفترة الماضية حفلات لعدد من الفنانين العرب، وسط انتقادات حادة لمستوى الحضور، الذي اعتبره مراقبون مخالفاً للبروتوكول الصحي المتبع بالمملكة.

وأعرب العساف عن "قلق الجبهة البالغ من هذه التصرفات التي تمسّ أبواب الفضيلة والقيم والدعاة والمناهج ومراكز القرآن ومؤسسة الأسرة".

وتابع: "بات لهذا النهج الرسمي آثار مقلقة تنتشر في أوساط المجتمع وتنعكس على زيادة معدلات الجريمة والمشكلات الاجتماعية ونسب الطلاق وتعاطي المخدرات والعنف والانتحار والإلحاد".

لاحقاً أصدرت وزارة الداخلية الأردنية بياناً قالت فيه: "إن طلباً غير مسبوق تقدم به حزب جبهة العمل الإسلامي إلى وزارة السياحة والآثار للحصول على موافقتها بإقامة احتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في 29 من الشهر الحالي، بحيث يقام في المدرج الروماني".

وأشارت الوزارة في البيان إلى أن ذلك يأتي "رغم معرفة الحزب بأن وزارة الداخلية ومن خلال الحكام الإداريين هي الجهة ذات الاختصاص وفقاً للقانون".

ولفت البيان إلى أن "الاحتفالات بهذه المناسبة قد جرت بصورها الرسمية والشعبية في المساجد والأماكن التي اعتاد الأردنيون إقامتها فيها عبر الزمن".

وأشار إلى أن "طلب الحزب وتحديد الزمان والمكان لإقامة حفله بعد 10 أيام من ذكرى المولد النبوي، وتجاوز الجهة ذات الاختصاص، يحمل دلالات سياسية ومناكفات غير مبررة".

ونوّه بأن "الوزارة فوجئت بنشر صورة طلب الحزب عبر بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، بما لا يعبّر عن أصول التخاطب بين الأحزاب السياسية ومؤسسات الدولة".

واختتم البيان قائلا: "وبناءً على ذلك ووفقاً للمادة 3/أ/3 من قانون الاجتماعات العامة رقم (7) لسنة 2004 وتعديلاته، فقد قرر محافظ العاصمة عدم السماح بإقامة هذه الفعالية".

و"جبهة العمل الإسلامي" من أكبر الأحزاب الأردنية، إذ تأسست عام 1992، وتُعَدّ الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين بالمملكة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً