محاكمة عوض الله والشريف بن زيد بدأت في 21 يونيو/حزيران الجاري بجلسات سرّية (AA)

تنعقد الأحد في الأردن الجلسة الثالثة من جلسات محاكمة رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد فيما يعرف بقضية "الفتنة".

ويحاكم عوض الله وبن زيد في محكمة أمن الدولة في الأردن بتهمتي زعزعة أمن البلاد واستقرارها وتقويض نظام الحكم السياسي.

ونقل تلفزيون "المملكة" عن رئيس هيئة الدفاع عن باسم عوض الله، المحامي محمد عفيف، قوله إن هيئة الدفاع ستطلب الإفادة الخطية في جلسة اليوم وستطلب الشهود في الجلسة المقبلة.

فيما كشف علاء الخصاونة، محامي الشريف حسن بن زيد في تصريحات لموقع CNN عن إعداد قائمة لطلب شهود الدفاع تضم أكثر من 28 شاهداً، بينهم 4 أمراء من العائلة الملكية.

وقال الخصاونة إنه "بصدد تقديم الإفادة الدفاعية خطياً لموكله استناداً إلى المادة 232 من قانون أصول المحاكمات الجزائية في جلسة الأحد، ليتجه لاحقاً إلى تقديم أدلة الدفاع وفقاً للموعد الذي تقرره المحكمة، بما في ذلك قائمة الشهود وأية وثائق أو بينات أخرى".

وكان رئيس هيئة الدفاع عن عوض الله، المحامي محمد عفيف قال لرويترز سابقاً إن فريق الدفاع يمكن أن يستدعي ولي العهد السابق الأمير حمزة شاهداً إذا رأى أن ذلك سيساعد قضيته، لكن القرار النهائي سيكون بيد المحكمة.

وأُلقي القبض على عوض الله وبن زيد أوائل أبريل/نيسان عندما وُضع الأمير حمزة رهن الإقامة الجبرية بسبب مزاعم عن تواصله مع جهات أجنبية بشأن مؤامرة لزعزعة استقرار الأردن.

وبدأت محاكمة عوض الله والشريف بن زيد في 21 يونيو/حزيران الجاري بجلسات سرّية، بواقع جلستين إلى الآن استغرقت الأولى نحو 5 ساعات، فيما ختمت النيابة العامة تقديم بيناتها في الجلسة الثانية.

واستمعت المحكمة لثلاثة من شهود النيابة العامة وجاهياً، وتلاوة شهادات خطية لثلاثة آخرين جرى استبعادها من القضية.

وفي الجلسة الثانية طلبت النيابة العامة من المحكمة إبراز ملف القضية التحقيقية بكامل مشتملاته، وهو ما قررته المحكمة بإبرازه وإفهام المتهمين فيما إذا كانا يرغبان بتقديم إفادات دفاعية خطية، إذ التمست هيئة الدفاع من المحكمة الحصول على مهلة حتى جلسة الأحد لتقديمها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً