مقتل ضابط أمن في محافظة معان الأردنية / صورة: Getty Images (Getty Images)
تابعنا

قدم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الجمعة التعازي في العقيد عبد الرزاق الدلابيح، نائب مدير شرطة محافظة معان، والذي قُتل في أثناء أعمال الشغب التي شهدتها محافظة معان جنوبي المملكة.

وقال الملك خلال زيارته بيت العزاء في ديوان الدلابيح بمنطقة الكفير في محافظة جرش: "لن نقبل التطاول أو الاعتداء على نشامى أجهزتنا الأمنية. لن يهدأ لنا بال حتى ينال المجرم عقابه".

وأكد أن : "مؤسسات الدولة ستتخذ كل الإجراءات لمحاسبة الخارجين عن القانون".

وشدد الملك الأردني على :"التعامل بحزم مع كل من يرفع السلاح في وجه الدولة ويتعدى على الممتلكات العامة".

وخيم هدوء حذر الجمعة على محافظة معان جنوبي الأردن، بعد مقتل ضابط أمن فيها مساء الخميس، خلال احتجاجات على رفع أسعار المشتقات النفطية.

وقُتل العقيد عبد الرزاق الدلابيح، برصاصة في الرأس في أثناء تعامله مع أعمال شغب كانت تنفذها "مجموعة من المخربين والخارجين عن القانون" في معان، فيما أصيب ضابط وضابط صف آخرَين، وفق ما أعلنته مديرية الأمن العام بالمملكة.

وجرى تشييع جنازة الدلابيح بعد صلاة الجمعة في مقبرة بلدته "الكفير" بمحافظة جرش (شمال)، بحضور مدير الأمن العام اللواء عبيد الله المعايطة، حسب مشاهد بثها تلفزيون "المملكة" الحكومي.

من جهتها، توعدت الحكومة الأردنية في بيان عبر "تويتر"، بملاحقة القتلة وإحالتهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم.

وقال متحدث الحكومة فيصل الشبول في التغريدة، "مجلس الوزراء يدين هذا الاعتداء الغادر الجبان، ويؤكد أن يد العدالة ستطول القتلة وتحيلهم إلى القضاء العادل لينالوا جزاءهم".

وفي وقت لاحق، أعلنت وحدة الجرائم الإلكترونية التابعة لمديرية الأمن العام الأردني، وقفاً مؤقتاً لمنصة "تيك توك"، مرجعةً السبب في ذلك إلى "منشورات تحرض على العنف والفوضى".

وذكرت الوحدة في بيان، أنها وفرق الجرائم الإلكترونية "تتابع ما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وخصوصاً فيما يتعلّق بخطاب الكراهية والحضّ على التخريب والاعتداء على أجهزة إنفاذ القانون والممتلكات وقطع الطرق".

وأضافت أن "الأجهزة المختصة ستحيل أي شخص يرتكب مثل هذه الجرائم إلى القضاء".

وقال البيان إن "منصّة تيك توك لم تتعامل مع إساءة استخدامها من مستخدميها، سواء بتمجيد ونشر أعمال العنف أو دعوات الفوضى، بل وفي ترويج فيديوهات من خارج المملكة وتزويرها للتأثير على مشاعر المواطنين".

وأردف: "بالتالي، فقد جرى وقف خدماتها في المملكة مؤقتاً".

وتشهد معان منذ 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري، إضراباً في قطاع النقل، للمطالبة بتخفيض أسعار المشتقات النفطية بالبلاد، إلا أنه تطور فيما بعد إلى إضراب عام أُغلقت على أثره المحال التجارية بالكامل.

ونقلت مواقع إخبارية محلية وحسابات مختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي أن وجهاء قبيلة الضابط المقتول أعطوا مهلة مدتها ثلاثة أيام للكشف عن القاتل، وأن الحكومة "غير مرحب بها للمشاركة في هذا العزاء، وكان الأولى بها أن تشارك بحل مشاكل الوطن".

وإضافة إلى معان، شهد عدد من محافظات المملكة أيضاً احتجاجات وأعمال شغب، دفعت الأمن إلى التعامل معها وفضها.




TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً