إسبانيا ترفض احتجاز زعيم البوليساريو إبراهيم غالي  (Sergio Perez/Reuters)

قالت المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية، الثلاثاء، إن إسبانيا تأمل في عودة العلاقات الدبلوماسية مع المغرب إلى طبيعتها "في غضون ساعات".

جاء ذلك بعد رفض محكمة إسبانية احتجاز إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو.

وأضافت المتحدثة ماريا خيسوس مونتيرو أن الحكومة تتوقع أن يعود غالي، الذي يتلقى العلاج حالياً في مستشفى إسباني بعد إصابته بفيروس كورونا، من حيث أتى فور تحسن حالته الصحية، وتمنت له الشفاء العاجل.

من جانبه، اعتبر خبير العلاقات الدولية المغربي سلمان بو نعمان، أن رفض القضاء الإسباني الحجز المؤقت لزعيم جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي، يزيد من تعقيد الأزمة مع الرباط.

وقال بو نعمان للأناضول، الثلاثاء، إن "رفض القضاء الإسباني الحجز المؤقت لزعيم الانفصاليين سيعقد الأزمة مع الرباط ويجعلها مرشحة لمزيد من التصعيد".‪

وتشهد العلاقة بين الرباط ومدريد أزمة، على خلفية استضافة إسبانيا غالي من أجل العلاج من فيروس كورونا بـ"هوية مزيفة"، منذ 21 أبريل/نيسان الماضي، إضافة إلى تدفق حوالي 8 آلاف مهاجر غير نظامي بين 17 و20 مايو/أيار الجاري، من المغرب إلى مدينة "سبتة" الخاضعة لإدارة إسبانية‪.

والثلاثاء، ذكرت وسائل إعلام مغربية وإسبانية أن القضاء الإسباني رفض الحجز المؤقت على غالي، بعد استدعائه للاستماع إليه في قضايا تتعلق بـ"جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان".‪

وأضاف بو نعمان، أن "رفض الحجز المؤقت رسالة سلبية من مدريد إلى المغرب على أنها غير مستعدة لأي مراجعة لسياساتها وخياراتها تجاه الوحدة الترابية".

وتابع: "كما تفتح هذه الخطوة الباب أمام تصعيد جديد قد يتخذ أبعاداً أخرى غير سياسية".

ورُفعت ضد غالي شكاوى لدى المحاكم الإسبانية في السنوات الماضية بتهمة ارتكابه "جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً