أودت الفيضانات في ألمانيا بحياة 170 شخصاً على الأقلّ فيما لا يزال البحث عن عشرات المفقودين جارياً.  (Marius Becker/AP)

دعا شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب الأحد، إلى "تحرُّك جادّ وحازم" لحماية البشرية من مخاطر التغيرات المناخية في العالم.

جاء ذلك عقب فيضانات مدمرة أودت بحياة عشرات في ألمانيا والصين وبلجيكا وعدة مناطق بالعالم.

وقال الطيب إن "ما يشهدُه بعض دول العالم من فيضانات أودَتْ بحياة مئات وشرّدَتْ آخرين، ومن ارتفاع قياسي لدرجات الحرارة في عددٍ من المناطق، هو ناقوسُ خطرٍ".

كما شدّد على "ضرورة التحرك الجادّ والحازم لمكافحة مخاطر التغيرِ المناخيِّ، وحماية مستقبل البشرية من هذا الخطر الحقيقي".

وخلال يوليو/تموز الجاري، تسببت فيضانات عارمة في سقوط عشرات القتلى بألمانيا والصين وبلجيكا، كما أُجليَ آلاف السكان وقُطعَت الطرق الرئيسية وأُلغيَت الرحلات الجوية.

وأعلنت ألمانيا أن تلك الفيضانات هي "الأسوأ منذ عقود"، إذ أودت بحياة أكثر من 170 شخصاً على الأقلّ، فيما لا تزال فرق الإنقاذ تبحث عن عشرات المفقودين، في حين تسببت في أضرار مادية بمليارات الدولارات.

كذلك أكدت الصين أن الأمطار المنهمرة بغزارة سجلت "أعلى مستوى لهطول الأمطار" منذ سنوات طويلة، وأدّت إلى إجلاء أكثر من 164 ألف شخص من مساكنهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً