المشري يقول إن الانتخابات ليست غاية في حد ذاتها وإنما الغاية هي إحداث استقرار في البلد (AFP)

أعلن رئيس "المجلس الأعلى للدولة" في ليبيا خالد المشري، الاثنين، تفاصيل خريطة طريق مقترحة تتضمن إجراء الانتخابات البرلمانية في الموعد المحدد نهاية العام الجاري، وتأجيل الرئاسية إلى ما بعد الاستفتاء على الدستور.

وقال المشري في مؤتمر صحفي عقده بأحد فنادق العاصمة طرابلس، إن "خارطة الطريق التي نقترحها تنص على إجراء الانتخابات التشريعية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وهذا أمر ممكن".

وأضاف: "بعد إجراء هذه الانتخابات ستخرج الأجسام التي تحملت أعباء عدم التوافقات خلال الفترة الماضية (مجلس نواب طبرق والمجلس الأعلى للدولة)، وسيكون هناك برلمان جديد منتخب مطلوب منه عرض مسودة الدستور على الاستفتاء في ظرف سنة من تاريخ انتخابه".

ولفت المشري إلى أن "المجلس الأعلى للدولة" يرى أن "إجراء انتخابات الرئاسة في الفترة الحالية لن يولد استقرارا"، فـ"الانتخابات ليست غاية في حد ذاتها وإنما الغاية هي إحداث استقرار في البلد".

وأوضح: "نحن نعتقد أنه لإحداث الاستقرار، علينا أن نجرى الانتخابات البرلمانية أولاً، ونؤجل الانتخابات الرئاسية إلى ما بعد الاستفتاء على الدستور".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً