نشرت منظمة أممية على تويتر، أن هجوم خليفة حفتر على العاصمة طرابلس أدّى إلى نزوح أكثر من 105 آلاف شخص منذ أبريل/نيسان، مشيرة إلى أن مساعداتها تصل فقط إلى نحو 2200 من بين 21 ألف عائلة نازحة.

آثار الخراب على البنايات في العاصمة طرابلس بعد هجوم قوات حفتر
آثار الخراب على البنايات في العاصمة طرابلس بعد هجوم قوات حفتر (AFP)

قالت منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الجمعة، إن القتال حول العاصمة الليبية طرابلس أدَّى إلى نزوح أكثر من 105 آلاف شخص منذ أبريل/نيسان، عندما أطلق خليفة حفتر هجوماً للسيطرة على المدينة من الحكومة المعترف بها دوليّاً.

ونشرت المنظمة على تويتر أن مساعداتها يمكن أن تصل فقط إلى نحو 2200 من بين 21 ألف عائلة نازحة، وأن هؤلاء النازحين "مستمرون في الحاجة إلى دعم وسلام واستقرار".

ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي تشنّ قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر هجوماً للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس، مما أسقط أكثر من ألف قتيل و5 آلاف و500 جريح حسب منظمة الصحة العالمية.

وفي 29 يوليو/تموز الماضي دعا رئيس البعثة الأممية لليبيا غسان سلامة، خلال إفادة قدّمها لمجلس الأمن الدولي، إلى "إقرار هدنة بمناسبة عيد الأضحى تبدأ في 10 أغسطس/آب، تصاحبها تدابير بناء ثقة تشمل تبادل الأسرى ورفات القتلى".

المصدر: TRT عربي - وكالات