قال بيان للأمم المتحدة بأنه لا يمكن التأكيد أن هجمات أرامكو نُفذت بصواريخ أو طائرات مسيرة من أصل إيراني.

أعلنت الأمم المتحدة أنه لا يمكن التأكيد أن الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو السعودية نُفذت بأسلحة إيرانية
أعلنت الأمم المتحدة أنه لا يمكن التأكيد أن الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو السعودية نُفذت بأسلحة إيرانية (Reuters)

أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء، أنه لا يمكن التأكيد حالياً أن الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو السعودية قبل ثلاثة أشهر جري تنفيذها بصواريخ أو طائرات مسيرة من أصل إيراني.

جاء ذلك في التقرير الثامن الذي أعده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، استناداً إلى القرار الأممي رقم 2231 حول الاتفاق النووي مع إيران، وقدمه لمجلس الأمن الدولي الثلاثاء.

وحسب التقرير، فإن غوتيريش أشار إلى دراسة الأمم المتحدة مخلفات الأسلحة المستخدمة في الهجمات على مدينة عفيف السعودية في مايو/أيار، ومطار أبها في أغسطس/آب، ومنشآت أرامكو في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأعلن أن الأمم المتحدة لم تتمكن من التأكد من أن صواريخ كروز والطائرات المسيرة المستخدمة في الهجمات المذكورة إيرانية الصنع، أو أنها نُقلت بشكل مخالف لقرار مجلس الأمن.

ولفت إلى استمرار الأمم المتحدة في جمع معلومات إضافية عن الصواريخ والطائرات المسيرة المذكورة وتحليلها، موضحاً أن الحوثيين لا يملكون طائرات مسيرة من هذا النوع.

وأضاف أن الطائرات المسيرة مزودة بجيروسكوب عمودي من طراز V9 استُخدم في أفغانستان عام 2016.

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو جراء استهدافهما بطائرات مسيرة في هجوم تبنته جماعة "الحوثي".

وحملت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والسعودية آنذاك مسؤولية استهداف أرامكو لإيران.

المصدر: TRT عربي - وكالات