الأمم المتحدة تقول إن معدل الدخول اليومي للسودان من إثيوبيا نحو 600 لاجئ (Reuters)

أعلن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، السبت، أن هناك حاجة ماسة إلى أكثر من 150 مليون دولار، خلال الأشهر الستة المقبلة، لمعالجة أوضاع اللاجئين الإثيوبيين بالسودان.

جاء ذلك في تصريحات صحفية من معسكر "أم راكوبة" بمنطقة القلابات الشرقية بولاية القضارف، وفقاً لوكالة أنباء السودان الرسمية.

وقال غراندي: إن "معدل الدخول اليومي (للسودان من إثيوبيا) 600 لاجئ، لو حدث في أي دولة من الدول الغنية لانهارت الحكومة في اليوم التالي مقارنةً بوضع السودان".

وأشاد باستقبال السودان للاجئين، مشيراً إلى أن على "المجتمع الدولي التحرك بسرعة لدعم السودان والمجتمع السوداني الذي يستضيف عشرات الآلاف منذ بداية الشهر فقط".

وأفاد بأنه يضمّ صوته إلى الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي "بدعوة الأطراف في إثيوبيا لإيقاف الحرب، وبالتالي وقف عملية النزوح إلى السودان".

وأضاف "عدد اللاجئين الذين عبروا إلى السودان يتراوح بين 43 ألفاً و44 ألف لاجئ".

ووصل غراندي إلى السودان، الجمعة، في زيارة غير محددة المدة، يتفقد خلالها أوضاع لاجئي إثيوبيا.

والجمعة أعلن غراندي ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين في السودان إلى 43 ألفاً.

ويأتي تدفق اللاجئين الجدد في وقت يعاني السودان وضعاً إنسانياً صعباً، نتيجة أزمة اقتصادية متفاقمة، وفيضانات غير مسبوقة، وانتشار الجراد، فضلاً عن تفشي فيروس كورونا.

ويعد السودان أحد أكثر الدول استقبالاً للاجئين في إفريقيا، إذ يستضيف ما يزيد على مليون منهم، معظمهم من دولة جنوب السودان.

ومنذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تتواصل مواجهات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" في الإقليم.

وهيمنت الجبهة على الحياة السياسية في إثيوبيا لنحو 3 عقود، قبل أن يصل آبي أحمد إلى السلطة عام 2018، ليصبح أول رئيس وزراء من عرقية "أورومو".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً