قال نائب المنسق الأممي الإقليمي للأزمة السورية مارك كوتس إن النظام السوري استهدف مستشفى كفر نوبل في إدلب للمرة الثانية خلال شهرين رغم مشاركة إحداثياتها معه.

الأمم المتحدة أكدت أنه تم قصف المستشفيات رغم مشاركة إحداثياتها مع أطراف النزاع
الأمم المتحدة أكدت أنه تم قصف المستشفيات رغم مشاركة إحداثياتها مع أطراف النزاع (AA)

اتهمت الأمم المتحدة، الخميس، النظام السوري بتعمُّد استهداف مستشفيات في محافظة إدلب شمالي البلاد في ضوء مواصلته استهداف المستشفيات هناك، رغم مشاركة إحداثياتها مع أطراف النزاع لحمايتها من الهجمات.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب الأمين العام للمنظمة، ورد به تصريحات لمارك كوتس نائب المنسق الأممي الإقليمي للأزمة السورية.

وقال كوتس إنه "شعر بالرعب" من الهجمات المستمرة على المناطق السكنية والبنية التحتية المدنية مع استمرار الصراع شمال غربي سوريا.

وأضاف أن "هجوماً جديداً استهدف الخميس مستشفى مدنياً في منطقة كفرنبل في إدلب".

وأوضح كوتس أن "هذه هي المرة الثانية خلال شهرين التي يتعرض فيها هذا المستشفى للغارات الجوية بشكل مثير للصدمة".

وأردف قائلاً: "كان الهجوم السابق في 5 مايو/أيار الماضي وفي الهجومين تعرضت أجزاء من البنية التحتية للمستشفى لأضرار".

وشدد المسؤول الأممي على أن "الهجمات وقعت رغم مشاركة إحداثيات هذا المستشفى من قبل مع أطراف النزاع لمنع أي هجمات عليه".

المصدر: TRT عربي - وكالات