مليون شخص يقطنون في الأماكن التي تسيطر عليها قوات المعارضة في تيغراي يتعرضون لمحاولات منع مستمرة من الحصول على الطعام  (AFP)

حذرت الأمم المتحدة السبت من مجاعة وشيكة في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا تنذر بوفاة مئات الآلاف.

جاء ذلك في بيان صادر عن وكيل أمين عام الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

وقال لوكوك إن "المجاعة وشيكة في إقليم تيغراي بإثيوبيا وشمال البلاد ويوجد خطر وفاة مئات الآلاف أو أكثر".

وذكر أن الاقتصاد قد تَدمّر في المنطقة إلى جانب الأعمال التجارية والمحاصيل والمزارع ولا توجد خدمات مصرفية أو اتصالات.

وأضاف: "نسمع بالفعل عن وفيات مرتبطة بالجوع". وحث المجتمع الدولي على اتخاذ خطوات فعلية وتوفير الأموال لتقديم المساعدات.

وقال لوكوك: "يوجد الآن مئات آلاف الأشخاص شمالي إثيوبيا في ظروف مجاعة، وهذه أسوأ مشكلة مجاعة شهدها العالم منذ عقد من الزمان منذ أن فقد ربع مليون صومالي حياتهم في المجاعة هناك عام 2011، وما يحدث الآن له أصداء مروعة للمأساة الهائلة التي حدثت في إثيوبيا عام 1984".

ويُذكر أنه بين عامَي 1984 و1985 مات نحو مليونَي إفريقي بسبب الجوع أو الأمراض المرتبطة بالمجاعة، نصفهم تقريباً في إثيوبيا.

وخلال الأشهر الأخيرة تمكنت الأمم المتحدة والحكومة الإثيوبية من مساعدة نحو مليونَي شخص شمالي البلاد معظمهم في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، حسبما أفاد لوكوك.

لكنه أشار إلى وجود أكثر من مليون شخص في الأماكن التي تسيطر عليها قوات المعارضة في تيغراي، مضيفاً: "توجد محاولات متعمَّدة ومتكررة ومستمرة لمنعهم الحصول على الطعام".

وشدد المسؤول الأممي على أن "رئيس الوزراء آبي أحمد ينبغي أن يفعل ما قال إنه سيفعله، وأن يجبر الإريتريين على مغادرة إثيوبيا".

وفي 26 مارس/آذار الماضي قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في بيان أصدره مكتبه إن إريتريا وافقت على سحب قواتها من إقليم "تيغراي".

ويُعتقد أن قوات إريترية أدت دوراً عسكرياً رئيسياً إلى جانب الجيش الإثيوبي في حملة أديس أبابا العسكرية ضد قوات "تيغراي".

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اندلعت اشتباكات في الإقليم بين الجيش و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، قبل أن تعلن أديس أبابا في الـ28 من الشهر ذاته، انتهاء عملية "إنفاذ للقانون" بالسيطرة على الإقليم بالكامل على الرغم من ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية بالمنطقة حتى اليوم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً