يواجه السوريون أكبر أزمة لجوء في العالم وتستضيف الدول المجاورة 4 من بين كل 5 لاجئين سوريين (TRT World)

أعلنت الأمم المتحدة الاثنين، أنها بحاجة إلى أكثر من 10 مليارات دولار من أجل تغطية أنشطتها الإنسانية في سوريا والمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين هذا العام.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره وكيل الأمين العامّ للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، والمفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، ورئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخيم شتاينر، تزامناً مع مؤتمر المانحين الدوليين الذي انطلق الاثنين، افتراضياً، ويستمر يومين.

وأوضح البيان أن "24 مليون شخص في سوريا والمنطقة بحاجة إلى مساعدة إنسانية أو شكل آخر من المساعدات خلال هذا العام، بزيادة أكثر من 4 ملايين مقارنة بعام 2020، ويُعَدّ هذا الرقم الأعلى منذ بدء الصراع في سوريا قبل 10 سنوات".

وأضاف: "ما زال السوريون يواجهون أكبر أزمة لجوء في العالم، وتستضيف الدول المجاورة 4 من بين كل 5 لاجئين سوريين، في الوقت الذي تحاول فيه هذه الدول معالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية المتزايدة أمام مواطنيها".

وأكّد البيان أن "تقديم الدعم الكامل للسوريين والمجتمعات المضيفة للاجئين المحتاجين يتطلب توفير أكثر من 10 مليارات دولار خلال العام الحالي، ويشمل ذلك 4.2 مليار دولار على الأقلّ لخطة الاستجابة الإنسانية داخل سوريا، و5.6 مليار لدعم اللاجئين والمجتمعات المضيفة في المنطقة".

وحذر المسؤولون الأمميون في بيانهم من الآثار التي خلّفتها جائحة كورونا على المدنيين في سوريا الذين يواجهون "زيادة في الفقر والجوع مع استمرار النزوح والهجمات".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً