أصدرت وكالة داخلية تابعة للأمم المتحدة الخميس، تحقيقا دوليا يكشف عن أن وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أهدرت ملايين الدولارات سدى على أضخم أزمة لاجئين في أفريقيا.

الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أهدرت ملايين الدولارات نتيجة الفساد
الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أهدرت ملايين الدولارات نتيجة الفساد (Getty Images)

كشف تحقيق دولي أصدرته وكالة داخلية تابعة للأمم المتحدة، الخميس، عن أن الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أهدرت ملايين الدولارات سدىً على أضخم أزمة لاجئين في أفريقيا، بما في ذلك الأموال التي أُنفقت لإنشاء منطقة صف السيارات في مقر عمل رئيس الوزراء الأوغندي.

وقال التحقيق إنه تم إنفاق 11 مليون دولار على إعادة إحصاء لاجئي جنوب السودان الذين توافدوا إلى أوغندا، بهدف التخلص من مئات الآلاف من اللاجئين الوهميين.

ولم يعلّق المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أو الحكومة الأوغندية على التقرير.

يذكر أن أكثر من مليون شخص من جنوب السودان فرّوا إلى أوغندا بعد تجدد أعمال القتال في يوليو/تموز 2016 ما تسبب في اندفاع ممثلي الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الإنسانية لمساعدتهم في البحث عن الغذاء والمأوى.

ولقيت أوغندا إشادة دولية لترحيبها باللاجئين لكنها واجهت انتقادات بسبب الفساد في عملية استقبال اللاجئين.

المصدر: AP