نائب المتحدث باسم الأمين العامّ للأمم المتحدة قال إن "التقرير صدر للتو وسنحتاج إلى دراسته ومعرفة ما يجب من جانبنا" (AP)

أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء، أنها تعتزم دراسة تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الذي اتهم إسرائيل بممارسة الفصل العنصري والاضطهاد ضد الفلسطينيين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العامّ، عبر دائرة تليفزيونية مع الصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قالت المنظمة الحقوقية (مقرها نيويورك) إن السلطات الإسرائيلية ترتكب "الجريمتين ضد الإنسانية المتمثلتين في الفصل العنصري والاضطهاد في الأراضي الفلسطينية".

وأضافت: "تستند هذه النتائج إلى سياسة الحكومة الإسرائيلية الشاملة للإبقاء على هيمنة الإسرائيليين اليهود على الفلسطينيين، والانتهاكات الجسيمة التي تُرتكب ضد الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة، بما فيها القدس الشرقية".

وفي معرض رده على موقف الأمين العامّ أنطونيو غوتيريش من صدور التقرير، قال فرحان حق إن الأمم المتحدة "كلما رأت سياسات تمييزية سواء في الأراضي الفلسطينية المحتلة أو أي مكان آخر، فإنها تلفت الانتباه إليها، وتحاول التأكد من التصدي لها".

وأضاف: "سنعمل مع السلطات في إسرائيل للتأكد من معالجة مخاوفنا المتعلقة بـ(انتهاكات) حقوق الإنسان".

وحول التوصيات الواردة في التقرير، ومنها دعوة الأمين العامّ إلى تعيين مبعوث معني بقضايا الفصل العنصري وإنشاء لجنة أممية وتقديم تعويضات للفلسطينيين، قال المتحدث: "حسنٌ، التقرير صدر للتوّ، وسنحتاج إلى دراسته ومعرفة ما يجب من جانبنا".

واستدرك قائلاً: "لكن في ما يتعلق ببعض هذه القضايا، مثل الجرائم ضد الإنسانية، فإن هذه الادعاءات تحتاج إلى معالجة من الهيئات القضائية المختصة، وبالطبع ليس الأمر متروكاً لنا".

وزاد: "كما تعلمون، الدول الأعضاء أو مجموعات منها هي التي يمكنها إنشاء تلك التفويضات".

وتحتاج تلك التفويضات إلى صدور قرارات من أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة (193 دولة).

AA
الأكثر تداولاً