تخفيض قيمة العملة المحلية (الدينار) لتغطية العجز المالي رفع أسعار بعض الموادّ الغذائية الأساسية (AP)

قال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة الخميس، إن ثلاثة ملايين عراقي مهدَّدون بأزمة غذائية جراء تأثيرات جائحة كورونا على سوق العمل والمداخيل المالية للبلاد.

ونقلت صحيفة "الصباح" (رسمية) عن ممثل البرنامج في العراق عبد الرحمن ميجاج، قوله إن "انخفاض أسعار النفط عالمياً وخفض الإنتاج أثّر بشكل مباشر في الموارد المتاحة".

وتراجعت أسعار النفط الخام خلال 2020، مصدر الدخل الرئيسي للبلاد، إلى مستويات كانت الدنيا منذ 22 عاما، بالتحديد خلال الفترة بين مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين، إلى متوسط 15 دولاراً لبرميل نفط برنت.

وذكر "ميجاج" أن تخفيض قيمة العملة المحلية (الدينار) لتغطية العجز المالي، رفع أسعار بعض الموادّ الغذائية الأساسية، مما أثر بدوره على الأمن الغذائي داخل السوق المحلية.

والشهر الماضي خفضت الحكومة قيمة الدينار أمام النقد الأجنبي، في مسعى لتقليص حجم العجز المالي المخطَّط في موازنة 2021 التي تُناقَش في البرلمان، لكن ذلك تَسبَّب في ارتفاع كبير بأسعار السلع.

وبلغ سعر صرف الدولار 1470 ديناراً لبيع العملة الأجنبية إلى الجمهور، مقابل 1460 ديناراً للمصارف العاملة في البلاد، مقارنة بـ1182 دينار لكل دولار، قُبيل تعديل أسعار الصرف.

وفي 2020، دعم برنامج الأغذية العالمي قرابة 630 ألف شخص في العراق ببرامج إنسانية وتنموية وبرامج حماية اجتماعية، للأسر النازحة الضعيفة، والأطفال في المدارس من خلال البرنامج الوطني للتغذية المدرسية، حسب المسؤول الأممي.

والعراق أحد البلدان ذات الاقتصاد الريعي، إذ يعتمد على إيرادات بيع النفط لتمويل ما يصل إلى 95% من نفقات الدولة.

ويعيش العراق أزمة مالية خانقة جرَّاء تراجع أسعار النفط، تحت ضغط جائحة كورونا التي شلّت قطاعات واسعة من اقتصادات العالم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً