فقد اليمن بسبب الحرب الدائرة فيه منذ سنوات، 21 سنة من التنمية، كان لها آثار كارثية في مواجهة الأمراض المعدية مثل فيروس كورونا، حسب الأمم المتحدة.

أدى انتشار وباء كورونا في اليمن إلى إعلان عدن مدينة موبوءة
أدى انتشار وباء كورونا في اليمن إلى إعلان عدن مدينة موبوءة (AA)

قالت الأمم المتحدة مساء الاثنين، إن اليمن فقد عقدين من التنمية بسبب الحرب المستمرة.

وأوضحت تغريدة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، نشرها مكتبه في اليمن عبر حسابه بتويتر، أن اليمن "فقد بسبب الحرب 21 سنة من التنمية، كما كان لها آثار كارثية في مواجهة الأمراض المعدية مثل فيروس كورونا".

وأضاف: "وجب التنبيه للعمل على توفير الاحتياجات العاجلة، ككسب المال لشراء الغذاء والمواد الصحية اللازمين للحياة، من أجل مكافحة الوباء وتمكين اليمنيين من الصمود بشكل أفضل".

وحتى الاثنين، سجلت الحكومة 56 إصابة بكورونا في مناطق سيطرتها، بينها 9 وفيات وحالة شفاء واحدة، حسب بيانات وزارة الصحة. وفي مناطق سيطرة جماعة الحوثي، سُجلت إصابتان بالفيروس، بينهما وفاة، وفق آخر إحصاء السبت.

وأعلنت السلطات اليمنية عدن، مقر الحكومة اليمنية، مدينة "موبوءة" بفيروس كورونا بعد ارتفاع حالات الإصابة، واندلاع اشتباكات في أماكن أخرى في الجنوب بين الانفصاليين وقوات الحكومة.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حرباً بين القوات الموالية للحكومة والمدعومة من السعودية، ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على العاصمة صنعاء وعدة محافظات تحتوي على أكثر من نصف إجمالي سكان البلاد.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات