قُتل 15 مدنياُ في اليمن وجُرح 20 في هجوم استهدف حافلات. ولم تحدد الأمم المتحدة طبيعة الهجوم ولا المسؤولين عنه. فيما حملت منظمات حقوقية التحالف العربي المسؤولية عنه.

 شعار منظمة الأمم المتحدة 
 شعار منظمة الأمم المتحدة  (Getty Images)

قالت الأمم المتحدة، يوم الأحد، إن 15 مدنياً يمنياً على الأقل قتلوا في هجوم استهدف حافلات كانت تقلهم في مديرية جبل راس في محافظة الحديدة الواقعة في غرب اليمن السبت، فيما أصيب 20 آخرون. 

وفي بيان المنظمة الدولية، وصفت منسّقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي الهجوم "انه حادث مروع"، مضيفة إنه يتوجب على أطراف النزاع "القيام بكل ما يلزم لحماية المدنيين".

واستنكرت غراندي تواصل موت المدنيين في اليمن دون تحديد لطبيعة الهجوم والمسؤولين عنه. 

من جانب آخر، ذكرت منظمة "المجلس النروجي للاجئين" الانسانية في بيان أن الضحايا قتلوا أو أصيبوا في غارات شنتها طائرات تابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية.

وكانت القوات الحكومية أطلقت في حزيران/يونيو الماضي حملة عسكرية ضخمة على ساحل البحر الاحمر بهدف السيطرة على ميناء الحديدة، قبل أن تعلّق العملية إفساحا في المجال أمام المحادثات السياسية، ثم تعلن استئنافها منتصف أيلول/سبتمبر الماضي بعد فشل المساعي السياسية.

وتدخل عبر ميناء الحديدة غالبية السلع التجارية والمساعدات الموجّهة الى ملايين السكان في البلد الغارق في نزاع مسلح منذ 2014.

وفي وقت سابق، أعلنت  الأمم المتحدة بأن عدد القتلى في اليمن تجاوز 10 آلاف شخص معظمهم من المدنيين منذ بدء العمليات العسكرية. 

المصدر: TRT عربي - وكالات