السلطة التنفيذية الجديدة ستتولى الإشراف على المرحلة التحضيرية التي ستنتهي بالانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر/ كانون الأول 2021 (Others)

أعلنت الأمم المتحدة، مساء السبت، اعتماد 21 مرشحاً لرئاسة مجلس الوزراء الليبي، و24 مرشحاً لعضوية المجلس الرئاسي، بعد انتهاء مهلة تلقي ترشيحات مناصب السلطة التنفيذية الخميس الماضي.

جاء ذلك في بيان لبعثة الأمم المتحدة بليبيا، تضمن أسماء المرشحين.

وحسب البيان، فإن أبرز المرشحين لرئاسة الوزراء، هم وزير الداخلية فتحي باشاغا، ونائب رئيس الحكومة أحمد معيتيق، ووزير التعليم الأسبق، عثمان عبد الجليل، ورجل الأعمال عبد الحميد الدبيبة.

بينما أبرز مرشحي عضوية المجلس الرئاسي، هم رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، ورئيس مجلس نواب طبرق (شرق) عقيلة صالح، الداعم للجنرال الانقلابي خليفة حفتر، ووزير الدفاع صلاح النمروش.

وأوضح البيان أن جميع المرشحين لرئاسة الوزراء وعضوية المجلس الرئاسي "تعهدوا باحترام خارطة الطريق التي تمهد لإجراء الانتخابات".

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، قد فتحت باب الترشح لعضوية السلطة التنفيذية للمرحلة التحضيرية التي ستنتهي بالانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021، من 21 يناير/كانون الثاني الماضي، وحتى 28 من الشهر ذاته.‎

وسيكون من مهام السلطة التنفيذية في تلك المرحلة الاستعداد للانتخابات، والتعامل مع الأزمات التي تعاني منها البلاد مثل الكهرباء والأمن وقضية السيولة.

ومنتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اختتمت أعمال الجولة الأولى من الملتقى التي انعقدت بشكل مباشر في تونس، وأعلنت خلالها البعثة الاتفاق على إجراء انتخابات عامة في ديسمبر/كانون الأول 2021.

ومنذ سنوات، يعاني البلد الغني بالنفط صراعاً مسلحاً، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا الانقلابي خليفة حفتر، الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً