الدفاع في قضية "الفتنة" بالأردن يطلب من المحكمة حضور الأمير حمزة للشهادة (Reuters)

قال محامي الدفاع عن أحد المتهمين المقربين من العاهل الأردني الملك عبد الله في محاكمته بتهم التآمر لزعزعة استقرار المملكة إن الأمير حمزة من بين الشهود الذين سيطلب منهم فريق الدفاع الإدلاء بشهادتهم.

وقال المحامي محمد العفيف لرويترز إن القرار يعود إلى المحكمة بشأن الموافقة على السماح للأمير حمزة بالحضور شاهداً، وذلك خلال جلسة تعقد اليوم الأربعاء.

وكان المتهمان باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد طالبا في وقت سابق بدعوة الأمير حمزة شاهد دفاع في القضية.

وقال العفيف يومها: "يبقى القرار النهائي بالموافقة على الدعوة للمحكمة، ولكن في حال رفضت ذلك فعليها أن تبرّر الرفض".

وأوضح أن "من الممكن أن نطلب أي شاهد إذا كان ذلك يصب في مصلحة المتهمين، والمحكمة هي صاحبة القرار الفصل".

كانت القضية هزت الأردن في مارس/آذار الماضي وكشفت عن انقسام نادر داخل الأسرة الهاشمية الحاكمة.

وكشفت لائحة الاتهام في القضية التي باتت تُعرف بـ"قضية الفتنة" المؤلفة من 13 صفحة أن وليّ العهد الأردني السابق الأمير حمزة بن الحسين كان له طموح شخصي إلى الوصول إلى سدة الحكم وتولّي عرش المملكة، وحاول عبثاً الحصول على دعم السعودية لتحقيق ذلك.

وأكّد الملك عبد الله الثاني في السابع من أبريل/نيسان في رسالة بثها التليفزيون الرسمي أن "الفتنة وُئدت" وأن "الأمير حمزة مع عائلته في قصره وتحت رعايتي".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً