غوتيريش يحث الحكومات على فرض ضريبة على الأشخاص الذين زادت ثرواتهم بسبب وباء كورونا (Michael Sohn/AFP)

صرّح الأمين العام أنطونيو غوتيريش الاثنين، بأن فشل العالم في التوحد في مواجهة وباء كورونا أدّى إلى تفاوتات واسعة، ودعا إلى اتخاذ إجراءات عاجلة بما في ذلك "ضريبة ثروة" للمساعدة في تمويل التعافي العالمي من الوباء.

وقال غوتيريش إن أحدث التقارير تشير إلى أن "ثروات أغنى أغنياء العالم زادت 5 تريليونات دولار خلال العام الماضي" بسبب الوباء، وحث الحكومات على "النظر في فرض ضريبة تضامن أو ثروة على أولئك الذين استفادوا من الوباء، للحد من التفاوتات الهائلة".

وتأتي دعوة غوتيريش في أعقاب نداء وجّهه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إلى أكثر من ألفي ملياردير في العالم، لفتح حساباتهم المصرفية.
وحذّر بيزلي من أن عام 2021 سيكون أسوأ من عام 2020، ومن دون مليارات الدولارات "قد نواجه مجاعات ذات أبعاد توراتية".

وأشار غوتيريش إلى أكثر من ثلاثة ملايين حالة وفاة، وزيادة الإصابات بفيروس كورونا، وأسوأ ركود منذ 90 عاماً، وسقوط نحو 120 مليون شخص في براثن الفقر المدقع، وفقدان نحو 255 مليون وظيفة بدوام كامل.

وقال غوتيريش: إن "تعزيز استجابة عالمية عادلة والتعافي من الوباء يضع التعددية على المحك... حتى الآن، إنه اختبار فشلنا فيه".

وأضاف: أن "جهود التلقيح مجرد مثال واحد"، مشدداً على أن "10 دول فقط تمتلك نحو 75% من التطعيمات العالمية، فيما لم تبدأ دول كثيرة حتى في تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية والمواطنين الأكثر ضعفاً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً