إيران تطالب برفع العقوبات الاقتصادية أولاً قبل تخفيض أنشطتها النووية  (Ho/AFP)

تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تقديم اقتراح جديد لإيران الأسبوع الجاري، لتشجيعها على المفاوضات، وفق تقرير نشرته صحيفة بوليتيكو الأمريكية.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن مصدرين مطلعين على الأمر، أن هذا الاقتراح يهدف إلى بدء محادثات فعّالة من خلال طلب وقف إيران "بعض أنشطتها النووية مثل تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة، والعمل على أجهزة طرد مركزي متطورة"، مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية عنها.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أنه "ليس من المؤكد على الإطلاق أن إيران ستقبل بالشروط"، لافتة إلى أنه في وقت سابق من هذا العام، رفضت طهران اقتراحاً أمريكياً اعتبرته غير مقبول، ثم عرضت اقتراحاً آخر وجده فريق بايدن "غير مجدٍ"، حسبما قال شخصان مطلعان على الوضع.

من جانبها، أشارت إيران إلى أنها "لن توقف تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء 20 بالمئة قبل أن ترفع الولايات المتحدة جميع العقوبات"، رداً على التقرير الأمريكي، بحسب ما أعلنه التلفزيون الإيراني نقلاً عن مسؤول لم يذكر اسمه.

ونقلت قناة (برس.تي.في) التلفزيونية على موقعها على الإنترنت عن مسؤول إيراني كبير قوله: "طهران لن توقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة إلا إذا رفعت الولايات المتحدة جميع عقوباتها على إيران أولاً".

وأضاف: "ستخفض طهران بشكل أكبر التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 إذا لم ترفع الولايات المتحدة جميع العقوبات"، محذراً من أن الوقت ينفد بسرعة.

وبعد انسحابها الأحادي من الاتفاق النووي في مايو/أيار 2018، فرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على إيران في 5 نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه.

وتهدف العقوبات إلى وقف صادرات طهران النفطية، أعقبتها بإدراج مصارف إيرانية بما فيها البنك المركزي في قائمة العقوبات، ما تسبب في خسائر كبيرة بالتجارة الدولية لإيران.

وأسفرت العقوبات عن إنهاء العديد من الدول تعاملاتها التجارية مع إيران ووقف شراء النفط منها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً